الأخبار

نقص في الوقود و إهمال شديد في مدينة رأس البحر

"أحوازنا"

سكان مدينة رأس البحر يشتكون من إهمال الاحتلال الفارسي لمدينتهم بسبب غياب أبسط مقومات الحياة اليومية فيها.

تشهد مدينة رأس البحر الأحوازية نقصا حادا في الوقود التي بات شبه معدوم مع دخول فصل الشتاء حيث الظروف المناخية القاسية.

يذكر أن معظم أهالي مدينة رأس البحر ليس بمقدورهم استخدام سخانات الغاز والكهرباء في منازلهم لارتفاع تكلفتها مما يضطر الأهالي للجوء إلى إستخدام أنواع سيئة من المحروقات كـ النفط الأبيض.

و في حديث لأحد المواطنين الأحوازيين من مدينة رأس البحر أكد أنه مجبر على شراء مادة النفط الأبيض لتدفئة منزله نتيجة لغلاء الغاز و الكهرباء و أن دخله لا يسعفه أمام صعوبة الحياة اليومية و غلاء الوقود. وفي إشارة له إلى النقص الشديد في المحروقات قال: مر أكثر من شهر على موسم الشتاء و مازالت شركات توزيع المنتجات النفطية لم توزع النفط الابيض بين المواطنين في هذه المدينة. وأضاف قائلا أننا قدمنا شكاوى عديدة لقوات الاحتلال المعنية بهذا الشأن حول سوء الامكانيات و ضعف الخدمات العامة في هذه المدينة ولكننا لم نر أي إهتمام من قبلهم.

و مما يجدر ذكره إن معظم سكان مدينة رأس البحر لا يوظفون في الدوائر الحكومية أو الشركات التي تدار على يد المستوطنين الفرس و المدعومة حكوميا أصلاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى