الأخبار

مشروع استيطاني جدید في جنوب الأحواز

أحوازنا

نقلت وکالة جنوب برس عن “مصیب أمیري” مدیر دائرة الآثار والصناعات الیدویة والسیاحة في محافظة فارس قوله: بالتزامن مع الاحتفال بیوم «الخلیج ا ل ف ار س ي» أن عشایر القشقائیة الرحالة في محافظة فارس ستبدأ برحلة تقدر بـ أربعمائة کیلو متر ولمدة عشرة أیام من وسط مدینة شیراز إلی قضاء تنگستان (الأهرم ، الواقع جنوب قطر الأحواز علی ساحل من الخلیج العربي) لزیارة ساحل الخلیج، لتؤکد علی أن الخلیج سیبقی إلی الأبد فارسيا. وأضاف قائلاً : إن هذا التحرك الرمزي یهدف إلی بعث رسالة للمجتمع الدولي أن الخلیج، فارسي حسب زعمه.

وهذه الإجراءات جزء من ما تقوم به دولة الإحتلال الفارسي من أجل تعريف المستوطنين الفرس بمناخ وطبیعة الأحواز علی جمیع الأصعدة والمستویات لكي تشجعهم إلی الهجرة لقطر الأحواز المحتل بغیة تغییر ترکیبته السکانیة. ویأتي هذا المشروع في سیاق مشروع قوافل الظلام «راهیان نور» الذي تقوم به دولة الاحتلال الفارسية بتسییر آلاف من مواطني الدولة الفارسية ضمن سلسلة قوافل إلی  شمال الأحواز.

ویجب التنبیه إلی أن القبائل القشقائیة هي من أصول ترکیة ولكنها انصهرت في العرق الفارسي واصبحت أداة بید المحتل الفارسي لتغییر الترکیبة السکانیة في أقلیم أبو شهر جنوب الأحواز، عبر توطینهم في هذه المناطق وتقدیم کافة الخدمات ومسلتزمات الحیاة لهم من أجل ضمان بقائهم. وهذه الحالة تعتبر الوجه الأخر لما يحدث في شمال الأحواز من توطين للقبائل اللوریة الفارسية فيه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى