الأخبار

طلبة قرية " السهران" في قضاء الأحواش يضطرون لترك الدراسة

 "أحوازنا"

اضطر 79 طالبا من قرية " السهران" إحدى قرى قضاء الأحواش (ميناب) – جنوب الأحواز – ترك دراستهم، نتيجة قطعهم مسافات طويلة مشياً على الأقدام للوصول إلى مدارسهم.

وذكرت مصادر مطلعة، أن طلبة قرية " السهران" إحدى القرى التابعة لقضاء الأحواش، البالغ عددهم 79 طالباً وكلهم في المرحلة الابتدائية، اجبروا على ترك التعلم وعدم الذهاب للمدارس. وجاء هذا القرار بعدما تحمل هؤلاء الطلبة في السنوات الماضية، معاناة كبيرة نتيجة عدم وجود مدرسة في قريتهم، الأمر الذي أدى إلى قطع مسافات طويلة تزيد على 8 كيلومترات مشياً على الأقدام لإحدى القرى المجاورة لتلقي التعليم.

وقال ذو الطلبة: إننا ومنذ ثلاثة سنوات نطالب دائرة التعليم في قضاء الأحواش، ببناء مدرسة لأبنائنا، لكن لم نسمع أي رد وأهملت جميع طلباتنا. وتابعوا القول: أبنائنا مضطرين يومياً، أن يقطعوا مسافة تزيد على 16 كيلومتراً ذهاباً واياباً لإحدى القرى المجاورة لتلقي التعليم. وأضافوا، أن الأمر لا ينتهي عند هذا الحد، بل على أبنائنا العبور من مناطق وعرة لا يوجد فيها طرق معبدة للوصول إلى المدرسة.

يذكر إن دولة الاحتلال توفر الكادر التعليمي والمدارس لطلبة المستوطنين في المستوطنات التي تقع في المناطق الجبلية الوعرة من الأحواز، فحين تتقاعس عن إداء واجباتها القانونية تجاه الشعب العربي الأحوازي، بتوفير التعليم الضروري والمجاني. ويعد هذا التصرف غير الإنساني، نموذجا بارزا وواضحا على جرائم دولة الاحتلال بحق الشعب العربي الأحوازي ويمثل انتهاكا صارخا للشرائع السماوية والقوانين الدولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى