الأخبار

المخابرات الفارسية تُشكل لجان تنظيمية لإجهاض الموجة الثورية في الأحواز

"أحوازنا"

و تستمر دولة الاحتلال بطرق كل الأبواب وإتباع شتى السبل في سبيل إجهاض الحراك الثوري العربي.

مما لا شك فيه أن التفاف الشباب العربي الأحوازي حول المقاومة الوطنية التي تمثلها كتائب الشهيد القائد محيي الدين آل ناصر زاد من مخاوف العدو الفارسي المحتل مما دفعه لانتهاج أساليب مختلفة إلى جانب أسلوب العنف, ومن هذه الأساليب تشكيل لجان تعرف بـ" اللّجان التنظيمية للشباب" حيث أنشأت هذه اللجان بهدف تشويه الحركة الوطنية الأحوازية وضرب مصداقيتها.

فقد أعلن الفارسي "شكر الله سليماني" في يوم السبت الموافق 24-1-2015  خطيب جمعة المستوطنين وممثل حوزة قُم الشّعوبية في مدينة تستر العربية و في اجتماع مع قادة أمنيين وعسكريين عن تشكيل لجان سُميت بـ"اللجان التظيمية للشباب" ولديها هيئات تابعة لها ,و تتكون تلك الهيئات من ممثلين عن جهاز المخابرات و الحوزات الصفوية ودوائر أمنية أخرى تابعة للاحتلال الفارسي, مبيناً أن مهمة هذه اللجان تتمثل بإزالة العوائق و العقبات التي تحول بين الشباب العربي و معمّمي الحوزات الفارسية من جهة ومسؤولي الاحتلال في هذه المدينة من جهة أخرى.

و أضاف سليماني : أنه و في الاجتماع القادم الذي سيُعقد قريبا مع أعضاء مجلس الثقافة العام المتكون من القادة الأمنيين الفرس، سيتم الكشف عن الأبعاد العميقة لهذا المشروع الموجه لاختراق عقول المقاومين في تستر وضواحيها.

و جاءت كل تلك الخطوات بعدما شهدت مدينة تستر التاريخية الواقعة في شمال الأحواز سلسلة عمليات عسكرية متواصلة في السنوات الماضية، حيث قاوم أبناؤها أكبر المشاريع الاستيطانية التي كانت تعتمد على سلب ارأضي الأحوازيين في هذه المنطقة, و رداً على هذه العمليات اعتقل العدو الفارسي العشرات من المناضلين  وأصدرت محاكمه الباطلة أحكام جائرة  وغرامات مالية باهظة ضدهم.

يذكر أن خطوة تشكيل "لجان تنظيم الشباب" في مدينة تستر تعتبر خطوة جديدة من قبل المخابرات الفارسية بجانب خطوات أخرى اتخذتها لمواجهة الفكر المقاوم السائد بين الشباب الأحوازيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى