الأخبار

والدة أسير من أهل السنة في إيران تناشد “بان كي مون” بالتدخل لمنع تنفيذ جريمة الإعدام بحق ولدها

أحوازنا

نقلت بعض المواقع الحقوقية المهتمة بشؤون الأسرى في جغرافية “إيران” أي الأقاليم والمناطق الخاضعة لاحتلال الدولة الفارسية، رسالة لوالدة “عبد الرحمن سنگاني” الأسير البلوشي السني المحكوم عليه بالإعدام. وناشدت والدة الأسير في رسالتها السيد “بان كي مون” الأمين العام للأمم المتحدة، والدكتور أحمد شهيد المقرر الخاص المعني بجرائم الدولة الفارسية ضد الشعوب غير الفارسية، وسائر المنظمات الحقوقية المعنية بالشأن الإنساني وطالبتهم بالتدخل السريع لإنقاذ حياة ابنها المحكوم عليه بالإعدام. والتمست المساعدة لابنها وإدانة هذا الحكم الجائر بحقه والسعي لإيقافه ومنع تنفيذه.

وحسب ما جاء في رسالتها المطولة (والدة الأسير) أن الأسير عبد الرحمن سنگاني البلوشي(مواليد78ميلادي) أب لطفلة تبلغ من العمر خمس سنوات، وكان طالبا في جامعة الفاروقية لدراسة الشريعة الإسلامية في مدينة كراجي الواقعة في دولة باكستان المجاورة لبلوشستان المحتلة. حيث كان يزور عائلته في بلوشستان في أثناء العطلة، ألا إن القوات الأمنية والمخابراتية التابعة للدولة الفارسية أقدمت على اعتقاله بسبب دراسته للشريعة الإسلامية، دون الاستناد إلى أي مادة قانونية. وتم الاعتقال عام 2004 عند قدومه لزيارة أهله.

و أوضحت والدة الأسير سنكاني، أن بعد مرور خمسة شهور على أعتقاله في الزنانزين الإنفرادية، أطلق سراحه بوثيقة مالية وذلك لأغراض خبيثة، حيث دبرت له المخابرات الفارسية حادث سير محاولة بذلك اغتياله والتخلص منه، إلا أنه قد نجاء من الموت  واصيب بالشلل. وبعد فشل هذه المحاولة تعرض للاعتقال مرة ثانية وسجن لفترة طويلة في زنازين المخابرات، حيث حكم عليه بالإعدام دون إثبات أي تهمة عليه، إلا دراسة الشريعة الاسلامية.

وفي ختام رسالتها أكدت أن ابنها لم يرتكب أي جريمة تستوجب إصدار هذا الحكم الجائر بحقه، وقالت أن هذه عينة لحالات مشابهة كثيرة راح ضحيتها عدد كبير من أهل السنة والجماعة في جغرافية ما تسمى “إيران” أي المناطق والأقاليم الخاضعة لاحتلال الدولة الفارسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى