الأخبار

مصرع ثمانية عناصر من القوات الفارسية على يد المقاومة البلوشية والعدو يعترف

 “أحوازنا”

في عملية بطولية للمقاومة البلوشية ضد قوات حرس حدود الدولة الفارسية، قُتل ثمانية عناصر من منتسبي الحرس والعدو الفارسي اعترف بالعملية.

افادت مصادر بلوشية يوم الاثنين 6/أبريل، ان المقاومة المسلحة من خلال كمين نصبته لدورية عسكرية لحرس الحدود في منطقة “بيشين وباقولات” وهي منطقة حدودية في بلوشستان المحتلة استطاعت ان تقتُل ثمانية من عناصر حرس الحدود الذين كانوا يستقلون مركبة عسكرية.

واعترفت القوات الأمنية الفارسية بهذه العملية البطولية، إذ قال “اصغر ميرشكاري” وهو قيادي امني في بلوشستان، ان مجموعة من “الأشرار” ويقصد المقاومين استهدفوا دورية لقواتنا في منطقة “بيشين” مستخدمين  سلاح “ار بي جي”  وسمينف القناص وزعم “شكاري” ان هذه المجموعة وبعد تنفيذ العملية دخلت الأراضي الباكستانية.

وتاتي هذه العملية بعد ساعات من إعلان فيلق القدس التابع للحرس الثوري باستهدافه لمجموعة مقاومة في منطقة “سرقند” البلوشية إذ  قال ان قوات الفيلق اغتالت اربعة عناصر وجرحت اثنين اخرين، وادعى كذبا ان فيلق القدس التابع للقوات البرية للحرس الثوري اخلى المنطقة من وجود المقاومين الذي نعتهم بـ”الإرهابيين”.

وحتى تحرير هذا الخبر لم يتبنى جيش العدل هذه العملية، إلا ان  غالبية الناشطين يعتقدون ان الكتائب المقاتلة والمنضوية تحت لواء جيش العدل هي من تقف خلف العملية و عدم التبني حتى الان قد يكون لأسباب امنية وسياسية سبق وقد اخذها “العدل” بعين الإعتبار.

ومع انطلاق عاصفة الحزم المباركة، اصدر جيش العدل بيانا رسميا بارك فيه العملية وأيدها كما أدان التدخلات الفارسية في الاقطار العربية سيما اليمن الشقيق واستنكر جرائم مليشيا الحوثي بحق اليمنيين.

 

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *