الأحواز في الإعلام العربي

بمشاركة سورية وعربية , حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تعقد مؤتمرها في لاهاي

بمشاركة ثورية سورية وعربية لافتة نظمت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز مؤتمرا تضامنيا مع شعب الأحواز في مدينة لاهاي الهولندية ليومي 18-19 من شهر نيسان 2015 , وأكدت شخصيات سياسية رسمية وممثلين عن منظمات حقوقية في الكلمات التي ألقتها على عروبة الأحواز ودعم المقاومة الأحوازية في التصدي للاحتلال الفارسي , وعن انتهاكات الاحتلال الفارسي لحقوق الشعب الأحوازي، واعتبر السيد حبيب جبر رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز" الحشد العربي في المؤتمر نقلة نوعية في قضية الأحواز و رسالة واضحة للعدو الفارسي بأن الأحواز لم تعد منسية، و استعرض ممارسات الفرس في عزل الأحوازيين عن المحيط العربي لتسعين عاماً ومحاربة اللغة العربية في محاولة منها لتفريس الأحواز, كما أشاد جبر بعملية عاصفة الحزم واعتبرها خطوة كبيرة في الاتجاه الصحيح يمكن التأسيس عليها في المشروع العربي في مواجهة الخطر الفارسي ".

من جانبه أثنى رئيس المجلس الوطني السوري جورج صبره , في كلمته على المقاومة الوطنية في الأحواز و سورية في مواجهة الاحتلال الفارسي و نظام الأسد، داعياً إلى الاستمرار على درب النضال و الثورة , و رأى صبره أن عملية عاصفة الحزم ممكن أن تكون فيصلا بين زمنين زمن التغطرس الإيراني وزمن يصحح الخلل الذي أحدثته إيران في الوطن العربي ", وعبر رياض سيف عضو الائتلاف الوطني السوري عن استياءه مما أسماه خذلان الأصدقاء لثورة سورية في مواجهة أعداء شرسين داعمين للنظام، فدفع الشعب السوري ثمناً غالياً نتيجة عدم مساندته بالشكل المطلوب , ورأى سيف أنه يجب أن نتعلم من أخطاء الماضي وإيجاد أفضل السبل لمواجهة العدو الفارسي و نصر ثورة الأحواز, و أشاد الدكتور نصر الحريري الأمين العام السابق للائتلاف الوطني السوري بتضحيات الشعب السوري معتبراً أن هيبة إيران وحزب الله قد تكسرت وأن القوات الإيرانية تنهار اليوم في سورية أمام بطولات ثوار سورية من حلب شمالا إلى درعا جنوباً , و حث الحريري على وضع الخطط والبرامج للقضاء على حلم الإمبراطورية الفارسية و ذلك بدعم حركات التحرر العربي في سورية والعراق و اليمن و البحرين , و رأى أن أولى الأولويات في برنامج التصدي دعم ثورة الشعب الأحوازي .

وفي كلمته شدد الدكتور إلياس وردة وزير الطاقة والبيئة السابق في الحكومة السورية المؤقتة على ضرورة توحيد الصفوف في مواجهة العدو الفارسي , و أكد على أهمية دور منظمات المجتمع المدني في التأثير على القرار السياسي الرسمي , ورأى وردة أن ثورة سورية خط دفاع لكل الأمة في مواجهة الخطر الفارسي , وفي تصريح خاص لوكالة الثورة السورية اعتبر الدكتور إلياس وردة أن العامل الأساسي لاستمرار نظام الأسد اليوم يتمثل بالدعم المادي والعسكري الذي تقدمه إيران،  ما يجعل قضية الأحواز قضية وطنية للعالم العربي ككل،  و لو كانت الأحواز حرة لما تمكن نظام الأسد من الصمود حتى يومنا هذا , وأضاف وردة أنه فتح قنوات اتصال عالية المستوى و التنسيق المشترك مع الأحوازيين لأن معركة الشعب السوري لا تنحصر في إطار الجغرافية السورية اليوم.

و دعا المراقب السابق في بعثة المراقبين العرب أنور مالك في كلمته إلى مواصلة النضال والتمسك بالهوية العربية مذكرا بتجربة الثورة التحريرية الجزائرية التي كللت بالنصر بعد أن قدمت مليون و نصف المليون شهيد , و أكد مالك أن قضية احتلال و هوية و ليست طائفية كما يريد الفرس تصويرها كما استعرض توسع الفرس في العالم العربي عبر أنظمة و أذرع عربية عميلة بدعوى الارتباط الطائفي كنظام الأسد في سورية و حزب الله في لبنان , كما اعتبر مالك أن عملية عاصفة الحزم جاءت في وقتها لوضع حد لغطرسة الحوثيين , و رأى أن هذه العملية يجب أن تتمدد لتشمل كل من سورية،  لبنان، العراق و الأحواز , ووصف الدكتور محمد طاقة عضو المكتب التنفيذي للمجلس السياسي لثوار العراق أن ما تمر به الأمة العربية مرحلة تطور و نهوض و ليست مرحلة تقهقر و بقدر هذا التطور والنهوض يبدأ التآمر عليها بالاتجاه المعاكس، ودعا إلى إتاحة الفرصة للشباب لقيادة هذا الحراك والثورات و تمثيله سياسياً.

من جانبه نبه نائب أمين عام المحامين العرب الأستاذ دوخي الحصبان من خطورة الطائفية داعياً إلى عدم مذهبة الحركة التحريرية في الأحواز مؤكداً على أن الشيعة العرب جزء من المشروع العربي ضد الفرس , معتبراً في الوقت نفسه أن المذهبية هي بضاعة العدو الفارسي فلا يجب أن نسوق هذه البضاعة , واتهم الحصبان الأنظمة العربية بقبض ثمن سكوتها عن قضية الأحواز لسنوات، ورأى أن الصوت الذي يسمع اليوم عن الأحواز ليس صوت الأنظمة إنما صوت الشعوب و المنظمات , وشبهت الدكتورة رولا الحروب عضو البرلمان الأردني و الأمين العام لحزب أردن أقوى , نضال الأحوازيين بنضال الفلسطينيين لأن كلا من الشعبين محتل من قبل قوى عظمى متغطرسة مدعومة دولياً , ورأت الحروب أن إيران لن تتخلى عن الأحواز بسهولة لأن تحرير الأحواز يعني حرمان الفرس من واردات ضخمة و بالتالي تقليص الناتج الإيراني إلى الربع , واختتم الأستاذ فيصل فولاذ عضو الرابطة العالمية للحقوق والحريات اليوم الأول من المؤتمر بكلمة أدان فيها ما يتعرض له الشعب الأحوازي من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان  وأعلن عن إطلاق تحالف حقوقي عربي لنصرة الشعب الأحوازي.

وفي اليوم الثاني من المؤتمر التضامني مع شعب الأحواز العربي ألقى لأستاذ سمير أبو اللبن عضو المكتب السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في سورية كلمة أشار فيها إلى الدور الذي لعبه حافظ الأسد في إبعاد قضية الأحواز عن المناهج الدراسية السورية منذ وصوله إلى السلطة , كما تحدث عن اتفاق بين حافظ الأسد و الخميني منذ الثمانينات لابتعاث 1000 طالب سوري سنوياً للدراسة في الحوزات الإيرانية و عودتهم لتوظيفهم كأساتذة و مدرسين , وأبرز الكاتب و المحلل السياسي العراقي بهجت الكردي أهمية العلم في تحرير الأحواز و دعا إلى فتح باب المنح الجامعية العربية أمام الطلبة الأحوازيين لتهيئة جيل علمي يخدم دولة الأحواز الحرة مستقبلاً , وكما ذكر بسياسة إيران في تصفية العقول و النخب في العراق عندما اتسعت سيطرتها على العراق. , و اعتبر الكردي أن عملية عاصفة الحزم خطوة على الطريق الصحيح و إلا سيبتلع التغول الفارسي كامل الوطن العربي , كما دعا الأستاذ خليفة الغانم عضو البرلمان البحريني الشباب الأحوازي لاستثمار الإعلام و التواصل مع الأشقاء العرب و شرح القضية الأحوازية بكافة المحافل الدولية , و نبه الغانم إلى ضرورة التشبث باللغة العربية و التمسك بالعادات العربية الأصيلة.

فيما حذر النائب في البرلمان البحريني محمد العمادي في كلمته من خطورة الفرقة الداخلية وتشتيت الجهود , و قرأ العمادي في المؤشرات الدولية اليوم أن مصالح المجتمع الدولي تتجه لصداقة مع إيران وأن هذه السياسات الدولية تصب في صالح إيران،  ما يحتم وضع نواة لمشروع عربي يوازي المشروع الفارسي , كما أكد العمادي أن الدفع بقضية الأحواز و انجاحها يعني القضاء على المشروع الصفوي , واستبشر الأستاذ ناصر الفضالة النائب السابق في البرلمان البحريني بحديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم " إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده " , ورأى أن الصفويين اتخذوا من التشييع ذريعة لاستقطاب أهلنا الشيعة العرب لخدمة التوسع الفارسي في الوطن العربي.

 و في تصريح لوكالة أنباء الثورة السورية ذكر الأستاذ عادل صدام عضو المكتب السياسي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز أن القضيتين الأحوازية والسورية قضية مشتركة كون العدو واحد وكل الشواهد و الدلائل على الأرض تدلي بذلك , وأضاف صدام " بوسعنا أن نكون في خندق واحد على المستوى الإعلامي و السياسي و حتى الميداني،  و أن أي عمل ميداني داخل الأحواز له انعكاس واضح على العدو الفارسي ويساهم في نصرة القضية السورية , ونحن الأحوازيون بشكل عام و حركة النضال بشكل خاص عملنا على الجانب السياسي و الإعلامي مع الثورة السورية".

تقرير: حسن الخطيب

المصدر: وكالة أنباء الثورة السورية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *