الأحواز في الإعلام العربي

قائد أحوازي: عاصفة الحزم جعلت مشروع إيران يتداعى كالدومينو

قال حبيب جبر، رئيس ما تعرف بحركة النضال العربي لتحرير الأحواز: إن ""عاصفة الحزم" باتت ضرورة تقتضي أن تكون منطلقاً لتحديد ملامح مستقبل المنطقة"، على حد تعبيره.

وقال جبر، في تصريح خاص لموقع "الخليج أونلاين": "عاصفة الحزم أصبحت وبجدارة الفاصل بين مرحلتين؛ تمتد إحداهما لعشرات السنين، وتمثِّل المرحلة الثانية الصحوة وإعادة الأمل".

وأضاف جبر، أنه على ثقة بأن "القرار الحكيم والشجاع من العاهل السعودي في ضرب المشروع الإيراني باليمن سيجعل المشروع الفارسي يتداعى كأحجار الدمينو، وستكون بداية النهاية للمشروع الفارسي في المنطقة، كما أن هذه الضربة ستكون دافعاً كبيراً للشعوب غير الفارسية في تصعيد نضالها ضد القوات الفارسية، وتحقيق أهداف سياسية وعسكرية على أرض الواقع".

وطالب جبر بضرورة "ترجمة إنجازات عاصفة الحزم إلى مشروع عربي يعيد لنا الثقة في قدرتنا في الدفاع عن أمن أمتنا وصيانة مقدراتها"، مطالباً، في الوقت ذاته، أن تأخذ القضية الأحوازية حيزاً كبيراً من اهتمام قادة دول الخليج العربي؛ لأن "الأحواز هم العمود الفقري وحائط الصد لأي مشروع عربي في مواجهة المشروع الفارسي التوسعي".

وثمّن جبر "قرار العاهل السعودي الملك سلمان الذي أعاد للعرب هيبتهم وثقتهم بأنفسهم بعد فترة طويلة من اليأس والإحباط أولاً، وبقياداتهم وقدرتهم على أخذ القرار الصائب في المواقف التاريخية الهامة ثانياً".

وتابع جبر حديثه لـ"الخليج أونلاين" بالقول: "حكمة العاهل السعودي الملك سلمان وأشقائه من قادة دول الخليج العربي وبقية الدول العربية المشاركة في التحالف العربي، أثبتت قدرة العرب على الاستنهاض ضد من يسيء إليهم، وأن الأمة إن تلكأت في فترة زمنية ما، فإن هذا التلكؤ لن يستمر طويلاً".

– عاصفة الحزم "أشعلت انتفاضة الأحواز"

وقال جبر إن انطلاق عاصفة الحزم "كانت الدافع الكبير للشعب الأحوازي في توسيع دائرة الانتفاضة، فزادت المقاومة من ضرباتها العسكرية ضد قوات الأمن والحرس الثوري".

وقال جبر: إن "حركة النضال العربي لتحرير الأحواز حذرت المحتل الفارسي من مغبة الرد المزلزل تجاه المواجهة العنيفة والدامية التي واجه بها أبناء شعبنا الأعزل، فأعلنت عن تأسيس كتائب الشهيد محي الدين آل ناصر، الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، واستعدادها لتوجيه ضرباتها الموجعة للمحتل في حال استمراره بقمع المنتفضين، ونفذت بعض ضرباتها ضد قوات الاحتلال".

واعتبر جبر أن مباراة الهلال السعودي بالأحواز "كانت فرصةً استغلها المنتفضون للحشد الكبير، فواجهوا المحتل الإيراني ودمروا آلياته وعرباته، وجرح العديد من رجال الأمن التابعين له، في مقابل سقوط قتيل أحوازي نتيجة المواجهات".

حوار:محمد عبود

المصدر: الخليج أونلاين

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *