الأخبار

زراعة الأحواز تتعرض لخسائر فادحة

أحوازنا”

أزمة المياه في عموم مناطق الأحواز جراء حرف مياه الأنهر وبناء عشرات السدود تسببت بخسائر فادحة لقطاع الزراعة في الأحواز تجاوزت 410 مليون دولار لهذا العام.

تلقى قطاع الزراعة في الأحواز هذا العام خسائر كبيرة نتيجة شحة المياه، إذ انخفض إجمالي الإنتاج الزراعي نحو17% عن السنة الماضية. وقدر خبراء الزراعة في الأحواز الخسائر التي لحقت بهذا القطاع لهذا العام بأكثر من 13000 مليار ريال (410 مليون دولار).

وبلغت مساحة الأراضي الزراعية في شمال الأحواز فقط، لهذا العام نحو807 ألف هكتار وتحتل الزراعة الفعلية نحو18.5% من هذه المساحة. لكن تضررت هذه الزراعة بشكل كبير في هذا العام نتيجة لقلة هطول الأمطار. وأشارت التقارير إلى أن 18 ألف هكتار فقط من هذه الأراضي أثمرت بالفعل.

كما بلغ الإنتاج الزراعي لهذا العام 12 مليون طن بينما كان في العام الماضي 14.5 مليون طن بنسبة انخفاض 17% عن العام الماضي.

وأدت شحة المياه إلى تلف 40 ألف هكتار من الأراضي المزروعة بالقمح من أصل 400 ألف هكتار في شمال الأحواز. كماانخفض إنتاج القمح في أقضية رأس البحر، رامز، معشور، الفلاحية، الحويزة والخفاجية في كل هكتار من طنين إلى طن واحد. وتضاءل إنتاج القمح في منطقة أبوشهر بشكل غير مسبوق إذ انخفض بنسبة 72% مقارنة بالعام الماضي ليصل إلى 25.5 ألف طن فقط.

وفي تصريح لوكالات الأنباء الفارسية قال “جنكلوايي” رئيس دائرة الزراعة في الأحواز: إن وزارتي الزراعة والطاقة منعت زارعة الأرز(الشلب) في العديد من مناطق الأحواز. وأضاف “جنكلوايي” أن الأراضي المزروعة بالأرز بلغت 50 ألف هكتار لهذا العام بينما كانت 98 ألف هكتار قبل عامين أي بنسبة انخفاض 48% عن السابق.

ويعتقد الكثير من الخبراء في مجال الزراعة أن أزمة شح المياه هي نتيجة لبناء عشرات السدود وحرف مسار الأنهر الأحوازية باتجاه العمق الفارسي. وكشف هؤلاء الخبراء أن سد الناظم على نهر الخير على سبيل المثال سيتسبب في تدمير 43 ألف هكتار من الأراضي الزراعية في مناطق رأس البحر والعميدية وأرجان.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *