الأخبار

ارتفاع أسعار الوقود يدفع بآلاف الصيادين الأحوازيين إلى البطالة

“أحوازنا”

سبب قرار دولة الاحتلال برفع الدعم عن الوقود أزمة كبيرة لآلاف الصيادين الأحوازيين مما دفعهم إلى اتخاذ قرار بعدم النزول إلى البحر حتى تقوم دولة الاحتلال بإيجاد حل لمشاكلهم.

أفادت مصادر أحوازية لموقع “أحوازنا” أن مصير الآلاف من الصيادين الأحوازيين بات مهدداً بخطر البطالة نتيجة قرار دولة الاحتلال برفع الدعم عن الوقود المقدم للنشات وقوارب الصيد.

وذكرت أن الكثير من أصحاب اللنشات وقوارب الصيد بدؤوا بالعزوف عن البحر نتيجة هذا القرار الذي اعتبروه مجحفاً بحقهم كونه لم يأخذ بعين الاعتبار أوضاعهم الاقتصادية المتردية.

وقال عبود الفرحاني أحد صيادي مدينة المحمرة، كنا نشتري الوقود بسعر مدعوم (3 آلاف ريال) لكن بعد هذا القرار الجائر أصبحنا نشتريه ب 15 ألف ريال أي بزيادة خمسة أضعاف.

وأضاف الفرحاني أن رفع الدعم عن الوقود في الوقت الذي نمر بظروف اقتصادية بالغة السوء شكل ضغطاً مضاعفاً علينا. وأعتبر الفرحاني هذا القرار بالكارثي بسبب عواقبه الخطيرة على عملية الصيد والتجارة في الخليج العربي.

وتابع الفرحاني بالقول إن بعد هذا القرار التعسفي سيجبر الكثير من الصيادين إلى ترك مهنة الصيد والنزول إلى البحر وإن هذا الأمر سيؤدي في نهاية المطاف إلى ارتفاع معدلات البطالة والفقر والحرمان في المدن الأحوازية الساحلية.

ويبلغ عدد اللنشات والقوارب في الأحواز بأنواعها المختلفة (الصيد، التجارة والسياحة) بحسب احصائيات دولة الاحتلال 13ألف و200 لانش وقارب. ويقدر عدد الصيادين بأكثر من 107 ألف صياد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى