حوارات

مؤتمر-وارسو-محاصرة-دولية-متوقعة-لنظام-الملالي

يشهد شهر فبراير المقبل، أعمال مؤتمر وارسو الذي تعد له الولايات المتحدة الأمريكية، لمجابهة نظام طهران وأنشطته الإرهابية في المنطقة والعالم، وتشكيل رأي عام دولي داعم للموقف المناهض لممارسات نظام الملالي، حيث ستشارك فيه لأول مرة دول مجاورة لإيران، علاوة على أنه سيحول العقوبات من أمريكية إلى دولية.

» تحالف إستراتيجي

وقال المحلل السياسي أمجد طه: إن هذا المؤتمر سيشهد مشاركة دول محاذية ومجاورة لإيران، مثل باكستان وأفغانستان، وذلك لأنهم يعانون في بلادهم من تجارة إيران للمخدرات ودعمها لعناصر إرهابية داخل أراضيهم.

وبالنسبة لبقية الدول المجاورة، فتركيا مثلا لم تؤكد حضورها حتى الآن، وربما يشهد المؤتمر مشاركات غير متوقعة، وتوقع طه حضور قطر لكن بتمثيل منخفض جدا.

ونوه طه بأن هذا الحضور يشكل دلالة على تغيير موقف دول جوار إيران تجاه هذا النظام.

» توسع العقوبات

وأكد أمجد طه أن تطبيق العقوبات لن يكون أحادي الجانب فقط من الولايات المتحدة الأمريكية، بل ستشارك الدول الحليفة لإيران في هذا المؤتمر، بما فيها أوروبا الشرقية ومنها ألمانيا التي بدأت فعليا بتحجيم تعاملاتها مع نظام طهران.

ونوه المحلل السياسي بأن العقوبات ستتطور لتكون عقوبات دولية وليست أمريكية فقط، كما سيتم وضع كيانات إيرانية في قائمة الإرهاب العالمية ومنها ميليشيات حزب الله العسكرية وفيلق القدس، وسيشكل هذا المؤتمر تحالفا إستراتيجيا لمكافحة الخطر الإيراني،

وأضاف طه: المؤتمر يدل على نجاح التحركات المناهضة لهذا النظام، وأكبر دليل على ذلك ما برز حول الموقف الدولي تجاه الصواريخ الباليستية الإيرانية.

» اختراق أمريكي

من ناحيته، أشار المسؤول الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، يعقوب التستري إلى أن هذا المؤتمر يعد محاولة أمريكية لاختراق الموقف الأوروبي الداعم للنظام الإيراني، ولكن يمثل هذا الموقف أيضا، تغييرا بعد عمليات الاغتيال الفاشلة للنشطاء من الشعوب غير الفارسية، ومنها اغتيال رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز حبيب جبر، كما أن هناك عمليات إرهابية أخرى جعلت الموقف الأوروبي مترددا في تضامنه مع النظام الإيراني.

وأردف التستري: هذا المؤتمر سيتم العمل من خلاله على جمع كل القوى السياسية من أجل موقف دولي موحد ضد إيران، وأيضا تتطلع كل الشعوب التي عانت من النظام الإيراني للمشاركة فيه لكف أذى هذا النظام.

 

المصدر : صحيفة اليوم

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *