الأخبار

اجتماع للحرس الثوري وإعلاميين فرس في الأحواز

“أحوازنا”

 الحرس الثوري يجتمع بالإعلاميين والصحفين الفرس في الأحواز ويعطيهم توجيهات تستهدف الشعب الأحوازي وأبناء أمته.

 وقد أجتمع في الأيام القليلة الماضية عبدالأمير محتشمي، قائد الحرس الثوري في مدينة القنيطرة، بعدد كبير من العاملين في القنوات وأصحاب الوكالات الخبرية والمواقع والصحف الفارسية، وذلك لمناقشة المقترحات المطروحة بخصوص كيفية مواجهة التحديات القومية التي تشكلها الشعوب غير الفارسية وعلى رأسها الشعب العربي الأحوازي من جانب، ومن جانب أخر الحرب الناعمة التي تتعرض لها الدولة الفارسية من دول إقليمية حسب زعم المدعو محتشمي.

 وقال محتشمي إن الحرس الثوري لديه تواصلا دائما مع أتباعه من الإعلاميين والصحفين في الأحواز، وأنه قدم قائمة من المقترحات لأصحاب الوسائل الإعلامية بهدف التغيير والتعديل في سياستهم الإعلامية.

ويسيطر الحرس الثوري الإرهابي بمعية مؤسسات الاحتلال الأخرى على الإعلام في الأحواز حيث يعتمد العاملين في القنوات و أصحاب الوكالات الخبرية، سياسية تدعم وتؤيد الحرس الثوري في قمعه للشعب الأحوازي واستهداف هويته الوطنية وتمكينه للمستوطنين ودعمه للمليشيات في الأحواز والوطن العربي.

 وبعد التفات بعض القنوات العربية للشعب الأحوازي ومقاومته الوطنية، أنشأ الحرس الثوري قنوات ووسائل إعلامية جديدة بعضها ناطقة بالعربية بهدف نشر معلومات وأخبار الشعب مزيفة وتضليل الرأي العام الأحوازي والقضاء على وحدته ووحدة مصيره مع الأمة.

 يذكر أن العدو الفارسي يواجه تحديات كبيرة بسبب الشعوب غير الفارسية ومطالباتها بالتحرر من الظلم والاحتلال إلا أنه وبالرغم من هذه التحديات ما زال ينتهج سياسية التكتم الإعلامي والتمظهر بمظهر القوة بهدف الحفاظ على مصالحه التي كانت ومازالت على حساب العرب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *