بيانات الحركة

بيان كتائب الشهيد محي الدين ال ناصر حول عملية أرجان

بسم الله الرحمن الرحيم

إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله أولئك هم الصادقون

أيها المواطنون الأحوازيون يا أحرار العالم تنفيذا لوعد المقاومة الوطنية الأحوازية متمثلة بعمودها الفقري كتائب الشهيد محي الدين آل ناصر الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز التي قطعته على نفسها وتأسست من أجله ألا وهو مجابهة الاحتلال الفارسي على أرض الأحواز الحبيبة حتى خروجه مهزوما بإذن الله تعالى.

 وفي اللحظة التي ظن البعض أن دولة الاحتلال الفارسي خرجت منتصرة أو على الأقل غير مهزومة في صراعها مع المجتمع الدولي حول برنامجها النووي ومساومتها على أرواح الأبرياء من الأشقاء العرب في سوريا والعراق واليمن. وفي اللحظة التي أوشك خلالها اليأس أن يتسلل إلى القلوب الضعيفة، نفذت كتائب الشهيد محي الدين آل ناصر فجر اليوم الخميس 3/سبتمر/2015 عملية نوعية كبيرة استهدفت عبرها المنشآت النفطية بالقرب من مدينة أرجان(بهبهان) لتوقع بالاحتلال الفارسي خسائر مادية واقتصادية فادحة.

 وجاءت هذه العملية مكملة لسابقاتها من العمليات البطولية التي نفذها أبطال المقاومة الوطنية الأحوازية منذ عام 2005 إلى يومنا هذا. إذ كانت المقاومة الوطنية الأحوازية وبعمودها الفقري كتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز توعدت الاحتلال الفارسي ووعدت شعبها أنها ستستمر في ضرب الاحتلال على كل الأصعدة مهما بلغ هذا العدو من قوة غاشمة أو عظمة مزيفة.

 كما جاءت هذه العملية لتثبت للعالم أجمع إن كتائب الشهيد محي الدين آل ناصر الجناح العسكري للحركة مستمرة في تحدي الاحتلال الفارسي وعازمة على تكثيف عملياتها النوعية وغير مكترثة بما يحققه هذا الاحتلال البغيض نتيجة التساوم مع الغرب الذي كان ولايزال يلتزم الصمت تجاه ما تفعله دولة الاحتلال الفارسي ضد الشعوب غير الفارسية الواقعة تحت احتلالها وضد الدول المجاورة الأخرى.

وتؤكد كتائب الشهيد محي الدين ال ناصر" عبر هذه العملية النوعية وعملياتها المتكررة الأخرى التي تستهدف وجود الاحتلال الفارسي على أرض الأحواز أن مستقبل جغرافية إيران الحالية ستحسمه قريبا الشعوب غير الفارسية التي تعاني اليوم وعلى رأسها الشعب العربي الأحوازي نتيجة صمت الغرب وسكوته على ماتقوم به دول الاحتلال الفارسي من جرائم بشعة يندى لها جبين الإنسانية. وما هذه الاتفاقيات التي تبرمها دولة الاحتلال الفارسي مع الغرب إلا سحابة صيف ستزول عاجلا أو آجلا وستكون بإذن الله تعالى لمقاومتنا الوطنية الأحوازية الكلمة الفصل عبر عملها النوعي وعبر تضحياتها التي قدمت وستقدم في مستقبل الأيام بإذن الله تعالى.

وما النصر إلا من عند الله

تعيش الأحواز حرة عربية

المجد والخلود لشهدائنا

والحرية لأسرانا

 كتائب الشهيد محي الدين آل ناصر الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز

3/سبتمر/ 2015

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى