الأخبار

نشطاء الخليج يحتفون بتفجير الأحواز منشأة نفطية في إيران

شكروا الإعلام السعودي على طريقة تغطيته للتفجير

دشن ناشطون خليجيون على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وسم «مبروك الأحواز تفجر إيران»، وذلك للتعبير عن فرحتهم بقيام «كتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر» الأحوازية، الجناح العسكري لـ«حركة النضال العربي لتحرير الأحواز»، بتفجير منشأة نفطية إيرانية بمدينة أرجان بإقليم الأحواز العربي، غربي إيران.

ودعا «عبدالرحمن البلي»، عبر حسابه بـ«تويتر»، إلى دعم الحركات السنية والعربية داخل إيران قائلا: «حان الوقت لدعم الحركات السنية والعربية وعلى رأسها الأحواز داخل إيران من قبل دول الخليج».

فيما قال «جحا الكويتي»، عبر حسابه إن «الثوار الأحواز يفجرون منشأة نفطية إيرانية تدعم الحوثي، الأحواز يثأرون لشهدائنا من المجوس».

وانتقد حساب باسم «ناقد سياسي» التدخل الإيراني في شؤون العرب قائلا: «ليت العرب يتدخلون في شؤون إيران كما تتدخل إيران في شؤون العرب».

من جهته دعا «أمجد طه»، من الإمارات، كافة النشطاء إلى الاحتفال بهذا التفجير، وقال: «احتفل وبارك باستهداف الأحوازيين لإيران، هذا هو الرد السريع والمفاجئ».

الاحتلال الصفوي

من جانبها، أطلقت قناة الإخبارية السعودية، وصف «الاحتلال الصفوي»، على منطقة الأحواز العربية الواقعة تحت سيطرة الجمهورية الإيرانية.

وفي أثناء تغطية القناة لتفجير منشأة نفطية بمدينة أرجان بالأحواز وتداعياتها، قالت المذيعة إن «قوات الاحتلال الصفوي فرضت حالة الطوارئ في أرجاء المدينة وضواحيها».

كما استضافت القناة أمين سر حركة النضال الحربي لتحرير الأحواز، وهي التي بدأت بحسب ما تقول «كفاحها المسلح» ضد السلطات الإيرانية، في يونيو/حزيران عام 2005م.

ووجه عدد من النشطاء الشكر للسعودية على التغطية المميزة للقناة خلال تغطيتها للتفجير، وقال «إبراهيم الفاخر»، عبر حسابه: «ألف شكر وشكر للمملكة العربية السعودية لأنها سمت المسميات بأسمائها، الاحتلال الصفوي».

وفي نفس الإطار قال «خالد العلكمي»: «شكرا قناة الإخبارية على تسمية الأمور بأسمائها»، وهو ما أيده حساب باسم «علوش»، قائلا: «السعودية بقنواتها الرسمية تعترف بالأحواز كدولة وتسمي ايران بالإحتلال الصفوي».

«عبد الحكيم الصيغري»، من جهته قال عبر حسابه: «الله أكبر يارجال الأحواز، اجعلوا النار تأكل الماجوس فقد آذوا العباد وأفسدوا في البلاد، انتقموا لإخوانكم السنه».

بينما قال حساب باسم «واحد من الناس»: «إن كان طريق الإيرانيين للقدس يمّر على جماجم العرب، فيجب أن يبدأ العرب طريقهم للقدس من إيران، على غرار مبدأهم!».

وأشار «عبد الرحمن سعود البلي» عبر حسابه إلى أن «إيران تعبث في الكويت والسعودية والبحرين وفي كل صباح تكتشف السلطات الخليجية مشاريع عبثية ومؤامرات تقف خلفها طهران»، معلنا عن ابتهاجه با قامت به المقاومة الأحوازية.

وكان الموقع الرسمي لحركة «حركة النضال العربي لتحرير الأحواز»، أكد أن التفجير وقع صباح يوم 3 سبتمبر/أيلول الجاري، وتوعدت الحركة في بيان ما وصفته بـ«الاحتلال الصفوي» بمزيد من العمليات على جميع الأصعدة، «مهما بلغ هذا العدو من قوة غاشمة أو عظمة مزيفة».

كما أكدت أن التفجير أوقع خسائر مادية واقتصادية فادحة، بقوات «ملالي إيران»، على حد وصفها، وأنه يأتي مكملا لباقي العمليات، التي بدأتها الحركة منذ العام 2005، وحتى اليوم.

البيان أوضح أن العملية جاءت ردا على «ما ظنته دولة الاحتلال الصفوي انتصارا بعد مشروعها النووي، ومساومتها على أرواح الأبرياء في سوريا والعراق واليمن».

وكانت قناة «الإخبارية السعودية» الرسمية، بثت مساء أمس الأحد، مقطع الفيديو الخاص بالتفجير، ما يشير إلى صحته.

يشار إلى أن الأحواز أو الأهواز هي عاصمة ومركز محافظة خوزستان وتقع شمال غرب إيران ويخترق المدينة نهر كارون، وبحسب إحصاء عام 2006 بلغ عدد سكان مدينة الأحواز حوالي 2 مليون نسمة وهي بذلك أكبر مدينة في خوزستان.

بهاء العوفي

المصدر: الخليج الجديد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى