آراء ومقالات

كيفَ نهزمُ بلادَ فارس ( إيران ) ؟

يتعجب الكثير من أبناء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي من الهالة المزيفةِ التي استطاعت إيران الفارسية المجوسية أن ترسمها حولها، وأن تبث الرعب في قلوب أهل الخليج، حتى جاءت عاصفة الحزم بقيادة المملكة العربية السعودية وأثبتت لأهلها في الخليج العربي وفي كل العالم أنَّ بلاد فارس ( ايران ) ليست سوى نمر من ورق، و تمت محاصرة ميليشياتهم جواً و بحراً وبراً في اليمن واتضح جلياً للجميع أنَّ القوة الجوية الخليجية العربية متفوقة تفوقاً ملحوظاً على قوة بلاد فارس ( إيران ) الجوية .
انتصر التحالفُ العربي في عاصفة الحزم، و أسكت نظام العمائم المجوسي الفاشي ( ولاية السفيه ) و لكن بلاد فارس ( إيران ) لن تتجرع كأس هزيمتها النكراء بسهولة ، وستستمر في زعزعة أمن واستقرار منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط ، وتختلق القلاقل والمشكلات في كل مكان ففي العراق أوجدت داعش، و ميليشيات الحشد الشعبي الشيعية (( جحش )) و عبثت بالتركيبة السكانية في العراق وسورية و لبنان .

وتعيث فسادا في البحرين واليمن و تستغل الأقليات الشيعية في كل مكان و تدعمها و تسلِّحها كما أنشأت ( حزب اللات ) في لبنان وفرضت وضعاً غريباً في لبنان عطلَّت فيه تعيين رئيس للبلاد، وهاهي تعبثُ في اليمن با ستغلال ميليشيات الحوثي الشيعية التي لا يتجاوز تعدادهم عشرين ألف نسمة ويتحكمون بمقدرات 25 مليون يمني.

ويجب على دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي بعد أن تفوَّقت عسكرياً أن تنتهج سياسة عسكريةً وإعلامية صارمةً تؤدب بلاد فارس ( إيران ) وتفتتها من الداخل مستخدمةً نفس الأسلوب الذي تستخدمه بلاد فارس ( ايران ) كما يجب نقل المعارك إلى داخل العمق الفارسي الإيراني ودعم دولة الأحواز العربية التي احتلتها إيران منذ 90 عاماً وتسليح مقاتليها وتمويلهم وفتح جبهة في قلب إيران ، أما الاتراك في ايران فهم من (الاذريين التركمان ) ويشكلون الأغلبية السكانية في 3 محافظات (أذربيجان الشرقية – اردبيل – زنجان ) كما يشكلون نصف سكان محافظة قزوين و 40% والأكراد يشكلون الأغلبية السكانية في 7 محافظات وقد عمل البلوش في إيران على تشكيل جيش العدل البلوشي المسلح والمعارض للنظام الفارسي لاستمرار مواجهة النظام الفارسي الفاشي بسبب قمعه وانتهاكاته لحقوق البلوش والسنة في إيران بشكلٍ عامً .
هذه أمثلة عن الأعراق غير الفارسية الموجودة في إيران والتي لو تم تجنيدها وتسليحها وتمويلها فسيتم نقل المعركة إلى عُقر دار النظام الفارسي الفاشي وسيضعف من دور ايران و ستتآكل من الداخل و ستتخلى عن تدخلاتها في شؤون الخليج العربي والشرق الأوسط .

 .
وفي أقوى رد سعودي على التهديدات التي أطلقها مرشد الثورة الفارسية المشؤومة علي خامنئي وعدد من قادة الجيش والأمن الفرس الايرانيين ضد المملكة العربية السعودية ، على خلفية حادث منى والذي راح ضحيته أكثر من 130 إيرانيا، وأكثر 850 من جنسيات أخرى أكد ولي العهد ووزير الداخلية السعودي محمد بن نايف ، أنه وفي حال تهورت بلاد فارس ( إيران ) بالتحرش بالسعودية فإن الاخيرة ستفاجئ الفرس بردها القاصم عليهم .

وقال ولي العهد السعودي : ( اذا تجرأت طهران على إطلاق رصاصة واحدة على السعودية سنجعل العالم يقول هنا كانت طهران ) ويرى المراقبون للشأن الفارسي الإيراني، أن التهديدات الإيرانية ضد السعودية جاءت على أثر حادثة تدافع منى في مدينة مكة خلال موسم الحج هذا العام، أصبحت شاملة وتطلق من جميع الأطراف في إيران ضد السعودية.

ويستخدم التيار الأصولي الإيراني المقرب من خامنئي، حادثة تدافع مشعر منى، ليس فقط ضد السعودية بل ضد التيار الإصلاحي في إيران أيضا، من خلال اتهامهم بالتقاعس في مواجهة السعودية في حادثة مشعر منى.

عبدالله الهدلق

المصدر :جريدة الوطن الكويتية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *