الأخبار

تحذيرات للشباب الأحوازيين بسبب عدم أداء الخدمة العسكرية

“أحوازنا”

حذر مسؤولون فرس في مؤسسات معنية بالتجنيد الإجباري، شباب الأحواز من عواقب عدم انخراطهم بالجيش وتوعدوهم بعقوبات جائرة.

وقال العقيد محمود دشتي قبل أيام قليلة إن الدوائر والمؤسسات العسكرية والأمنية – المعنية بتجنيد الشباب عسكريا وتطبيق الكامل للمواد الدستورية (10،58،62،63) المتعلقة بالخدمة العسكرية-  ستتابع وتلاحق المتخلفين عن الإلتحاق بالجيش من أبناء “الشعب العربي الأحوازي” وستطبق عليهم عقوبات ومنها غرامات مالية كبيرة.

ويمنع الدستور الفارسي – المرفوض أحوازيا- في مادته العاشرة، المتخلفين عن أداء الخدمة العسكرية من التسجيل في الجامعات، و يحرمهم من الحصول على فرصة عمل أو أخذ رخصة السياقة والسفر إلى خارج البلاد، ولكن هذا لا يعني كل من يؤدي الخدمة العسكرية الإجبارية سيحصل على وظيفة أو تتيسر أموره.

ويمتنع أغلبية الشباب الأحوازيين من الانخراط في مؤسسات الاحتلال العسكرية رغم الضغوط والمضايقات التي يتعرضون لها.

ويقول خبراء في الشأن الأحوازي إن أداء  الخدمة العسكرية الإجبارية لن يساهم في حصول الشاب الأحوازي على فرصة عمل ولن يحسن أوضاعه المعيشية بل أنه مجرد حجة تستخدمها الدولة الفارسية لحث الأحوازيين على الانخراط في قواتها العسكرية كما تستخدمه لضرب القضية الأحوازية ومصداقيتها.

وفي سياق متصل يتعرض الآلاف الأحوازيين للاعتقال والسجن والمضايقات بسبب عدم رضوخهم لسياسات الاحتلال الفارسي وعدم أدائهم الخدمة العسكرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى