الأخبار

الانتقام من “آل سعود”، عنوان فلم طائفي جديد من إنتاج وكالة فارس للأنباء

“أحوازنا”

أنتجت وكالة فارس للأنباء الناطقة بالفارسية فلما وثائقيا جديدا تحت عنوان ” الانتقام من آل سعود” يتضمن إزدراء وإهانة للسعودية وخادم الحرمين الشريفين.

وبالرغم من الفلم لا تتجاوز مدته دقيقة وأربعة وخمسين ثانية ولكنه مليء بالاساءات للمملكة ويحرض ضدها، كما تضمن منذ بدايته إلى نهايته موسيقى حزينة تبدأ بإظهار خريطة العالم وفيها نقطة سوداء (جغرافيا المملكة).

ثم تتجلى خريطة المملكة، وتظهر صور ضحايا تدافع منى في وسط الخريطة، إضافة إلى سيف – الموجود في علم المملكة العربية السعودية- وعلى مقبضه نجمة خماسية في إشارة إلى نجمة داود الموجودة في علم الكيان الصهيوني.

وينتهي الفلم بصورة من الملك سلمان بن عبدالعزيز وإلى جانبه ولي عهده محمد بن نايف وهما ينظران إلى بيت الله الحرام من نافذة أحد الأبراج المطلة على الحرم المكي، كما تظهر في الصورة اليد اليمنى لخادم الحرمين الشريفين وهي ملطخة بالدماء بالإضافة إلى آثار بقع دم على لباسه.

وبعد ذلك يظهر تصريح “الخميني” المقبور في الذكرى السنوية الأولى لأحداث حج عام 1987 م، مكتوبا بثلاثة لغات –العربية والإنجليزية والفارسية- وهو يقول: ” سنزيل الأحزان من قلوبنا بالانتقام من آل سعود في الوقت المناسب بإذن الله”.

ويعد هذا الفلم الوثائقي الثالث من نوعه في الأونة الأخيرة إذ عقب البدء في عاصفة الحزم أنتجت وكالة فارس فلما وثائقيا تحت عنوان ” ملك سلمان، صدام جديد في شرق الأوسط”.

 كما أن وكالة أهل البيت للأنباء، الناطقة باللغة الفارسية، أنتجت فلما وثائقيا تحت عنوان “الكعبة في الحصار”، حول حادث تدافع مشعر منى متهمة قيادة المملكة بالتقصير وسوء الإدارة. وطالبت عبر هذا الفلم الوثائقي الذي تجاوز الخمسة دقائق، العالم الإسلامي بالتحرك السريع من أجل استلام زمام أمور الحج وسلبها من المملكة.

ودائما ما تقوم سلطات الاحتلال الفارسي بإنتاج افلام ومسلسلات تعبر عن الطائفية والحقد والكراهية التي تسيطر على العقلية الفارسية لتغذي الجيل الجديد حتى لاينسى احقاد الماضي ويبقى مطالبا بإعادة ملك كسرى!

لمشاهدة المقطع الطائفي اضغط هنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى