الأخبار

زيارة مفاجئة لوزير مخابرات دولة الاحتلال إلى الأحواز

“أحوازنا”

زار وزير مخابرات دولة الاحتلال بشكل مفاجئ مدينتي تستر وجرون خلال يومي السبت والأحد الماضيين.

وأفادت مصادر مطلعة  لموقع “أحوازنا” أن وزير مخابرات العدو الفارسي، محمود علوي، زار مدينة تستر يوم السبت الموافق 10-10-2015 وشارك في مؤتمر للعشائر أقامته الدولة الفارسية في بلدة الشعيبية.

وحذر علوي من الأعداء وقال إنهم يسعون إلى إثارة الفتنة الطائفية والعرقية في الأحواز وعلى جميع الأحوازيين أن يحذروا هذه الفتن ولاينساقوا خلفها، حسب وصفه.

وأكد علوي أمام وجهاء العشائر أن دولة الاحتلال تدعم اليمنيين واللبنايين والعراقيين والسوريين والبحريين من مبدأ إسلامي وتعتبر هذا الدعم واجبا شرعيا، بالرغم أن ما تقوم به هذه دولة المارقة في الدول المذكورة فقط نشر الطائفية وارتكاب المجازر وتهجير شعوبها.

وأثناء حديثه أشار علوي إلى حادث تدافع  مشعر منى وكرر اتهاماته السابقة للمملكة بسوء إدارة تنظيم الحج.

وفي سياق متصل التقى وزير مخابرات الاحتلال عددا من رجال الدين من أهل السنة والجماعة في مدينة جرون جنوبي الأحواز يوم الأحد الموافق 11-10-2015 م في محاولة منه لانتزاع مواقف من علماء أهل السنة تناهض الدول العربية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية.

وطالب علوي علماء أهل السنة باتخاذ مواقف واضحة وشفافة من قضية التدافع في مشعر منى أي الإساءة المباشرة للمملكة وقيادتها.

واعتبر مراقبون أحوازيون أن مثل هذه الزيارات والتصريحات من كبار المسؤولين الأمنيين في الدولة الفارسية تدل على عمق المأزق الذي تعيشه هذه الدولة في مواجهة المقاومة الوطنية الأحوازية.

ورأى هؤلاء المراقبون أن كل السبل التي سلكتها دولة الاحتلال طوال السنوات الماضية فشلت فشلا ذريعا بعد ما تنامى الوعي الوطني بشكل ملحوظ، واتساع رقعة الصحوة الدينية لتشمل مناطق واسعة من أنحاء الأحواز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى