الأخبار

مسؤول فارسي يهاجم الإعلام السعودي ويتهمه بتحريض الأحوازيين

 "أحوازنا"

 هاجم مسؤول الإعلام الرسمي الفارسي لقوات الباسيج في الأحواز عادل نوروزيان الإعلام العربي وبشكل خاص السعودي منه واتهمه بتحريض الأحوازيين على مواجهة الدولة الفارسية ووصف التعاون الإعلامي العربي – الأحوازي بالخطير والمؤثر.

قال عادل نوروزيان مسؤول الإعلام الرسمي الفارسي لقوات الباسيج في الأحواز في لقاء صحفي له عبر موقع رهياب الإخباري الناطق باللغة الفارسية، قال أننا من خلال متابعتنا للإعلام الغربي والعربي وتغطية لما يدور في الأحواز في الأشهر الماضية رأينا أن هذه الوسائل الإعلامية عملت بشكل متناسق ومكثف على أربعة محاور.

وأضاف نوروزيان أن الجديرة بالملاحظة في هذا الشأن هي عملية تقسيم الأدوار والأعمال التي قد نظمت مسبقا حيث تعمل كل هذه المواقع الكترونية و وكالات الأنباء والصحف والقنوات بشكل احترافي على مواضيع ومحاور أساسية، كما أنه وصف هذه التغطية الإعلامية لما يحدث في الأحواز على أنها خطيرة ومؤثرة.

وأوضح نوروزيان أن المحاور الأربعة التي ركزت عليها وسائل الإعلام العربية و الغربية تضمنت كالتالي: أولا محور حقوق الإنسان و ما يتعلق بالاعتقالات العشوائية و المحور الثاني هو ما يتعلق بالتلوث البيئي-العواصف الترابية و نقل مياه نهر الدجيل وأزمة سد الكرخة. والمحور الثالث هو الاحتجاجات والاضرابات العمالية. و أما المحور الرابع فهو إثارة النعرات المذهبية والعرقية على حد وصفه.

وتابع نوروزيان مدعيا أن هذه الوسائل الإعلامية تعمل على شيطنة الدولة الفارسية ومحاولة إذكاء وتعميق الفتن الطائفية والعرقية في جغرافية ما تسمى بإيران (الدولة الفارسية) لاسيما في الأحواز، كما أنه خص بالذكر قناتي العربية والإخبارية السعودية وصحيفتي الرياض السعودية والوطن الكويتية وبعض المواقع الكترونية الانفصالية (التحررية الأحوازية) حسب تعبيره.

وأشار نوروزيان إلى تناول صحيفة الغاردين البريطانية في أحد تقاريرها التغطية الواسعة للإعلام السعودي لمايحدث في الأحواز بعد حادثة تدافع مشعر منى.

واستند نوروزيان لإثبات أقواله بالإشارة إلى التقرير الوثائقي الذي عرضته قناة الإخبارية السعودية في شهر نيسان من العام الجاري حول القضية الأحوازية معربا عن خشيته من استمرار الإعلام العربي بهذا النهج مؤكدا على ضرورة يقظة النخب والمؤسسات الإعلامية الفارسية لمعرفة دسائس العدو مشيرا إلى الأحوازيين والدول العربية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية وكيفية مواجهتها.

وتأتي هذه التصريحات بعد أن حظيت أعمال المقاومة الوطنية الأحوازية بعمودها الفقري حركة النضال العربي لتحرير الأحواز بتغطية واسعة من الإعلام السعودي حيث أطلقت قناة الإخبارية السعودية وصف “الاحتلال الفارسي” على منطقة الأحواز العربية خلال تغطيتها لعملية حركة النضال الأخيرة التي استهدفت المنشآت النفطية في مدينة أرجان في تاريخ 3-9-2015 الأمر الذي فسره الكثير من المحللين والمتابعين العرب بأنه مؤشر واضح يشير إلى تغيير جذري في الموقف السعودي الرسمي من الدولة الفارسية والقضية الأحوازية على حد سواء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى