Reports

تقرير- اعتقالات متزايدة واستحداث قوات لمواجهة الشعوب غير الفارسية

"أحوازنا"

أعلنت المخابرات الفارسية يوم أمس السبت الموافق 21-11-2015 م ، عن اعتقال أعضاء تنظيمات عسكرية مناهضة للدولة الفارسية في إقليمي بلوشستان وآذربيجان.

وأكد نائب الأمن الداخلي في وزارة المخابرات الفارسية اعتقال منتسبي هذه المجاميع العسكرية، وقال إن التنظيم الأول الذي كشف في أقليم بلوشستان واعتقل جميع أفراده، كان يملك في حوزته أكثر من 150  كيلوغرام من المتفجرات ويخطط لتفجير الطرقات فضلا عن زعزعة الأمن على الشريط الحدودي حسب ادعائه.

وفي آذربيجان اعتقلت مخابرات العدو الفارسي مجموعة شباب من الشعب الآذربيجاني مع كمية من السلاح حسب زعم المخابرات واتهمتهم بالإرهاب والسعي للقيام بعمليات عسكرية في الإقليم.

وقبل هذه التصريحات الأمنية أصدر جيش العدل البلوشي -أقوى فصيل بلوشي في إقليم بلوشستان- بيانا تبنى من خلاله عملية عسكرية نفذتها كتيبة "ضيائي" التابعة له، في يوم السبت الموافق 20-11-2015 م، وعند الساعة الثامنة صباحا ضد قوات العدو الفارسي في منطقة تمب سراوان. وكانت حصيلة هذه العملية مقتل اثنين من قوات الاحتلال وجرح أخرين.

وقبل أسابيع بدأت قوات الاحتلال الفارسي بشن حملة اعتقالات جماعية في الأحواز، إذ طالت أكثر من عشرين ناشطا أحوازيا ووجهت لهم تهما أمنية وسياسية.

إلى ذلك تشير المعلومات الواردة من المناطق الخاضعة للاحتلال الفارسي أن بعد المظاهرات في آذربيجان والحراك الثوري في الأحواز وبلوشستان شنت قوات العدو الفارسي حملة اعتقالات واسعة طالت المئات من شباب الشعوب غير الفارسية.

وأثناء مناورات لقوات الحرس الثوري صرح محمد علي جعفري، قائد الحرس الثوري أن قواته قد أنشأت في الفترة الأخيرة 500 كتيبة تحت مسمى "أمام الحسين" و1500 كتيبة أخرى تحت مسمى "بيت المقدس"، وتنتشر هذه الكتائب في مناطق مختلفة من الدول وفي مقدمتها "الأحواز، بلوشستان وإقليمي كردستان وآذربيجان"

وقال هذه الكتائب "المستحدثة" ستكون مهامها "أمنية، سياسية، دفاعية، وثقافية فضلا عن مواجهتها للحرب الناعمة التي تشن على النظام حسب زعم قائد الحرس الثوري.

ومن جانبها أكدت مصادر الموقع الإعلامي للمقاومة الوطنية الأحوازية "أحوازنا" أن الغالبية العظمى من عناصر هذه الكتائب في الأحواز، هم من المستوطنين. كما أنها حذرت من انتهاكات جسيمة سترتكبها هذه القوات الهمجية ضد الشعب العربي الأحوازي.

الجدير بالذكر أن مع تصعيد العدو الفارسي من عمليات القمع والاضطهاد، ارتفعت وتيرة عمليات مقاومة الشعوب غير الفارسية وخاصة المقاومة الوطنية الأحوازية التي تقودها كتائب الشهيد محي الدين آل ناصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى