الأخبار

كتائب الشهيد محي الدين آل ناصر تنفذ عمليتين عسكريتين قبيل انعقاد مؤتمر حركة  النضال

"أحوازنا"

نفذت كتائب الشهيد محي الدين آل ناصر الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز عمليتين متزامنتين في الأحواز العاصمة مساء يوم الثلاثاء- فجر يوم الأربعاء.

وأكدت كتائب الشهيد محي الدين آل ناصر بأنها نفذت عملية بطولية ضد أحد مراكز العدو الفارسي (مركز رقم 17) الواقع في حي الثورة مساء يوم الثلاثاء الموافق 24-11-2015 م. ثم انسحبت من مكان العملية إلى مكان آمن.

وتزامنا مع هذه العملية هاجمت عناصر من كتائب الشهيد محي الدين آل ناصر أحد مراكز الاحتلال الفارسي الواقع ما بين حيي العزيزية والثورة، واشتبكت مع عناصر العدو الفارسي. وقعت هاتان العمليتان في منطقة تقع غربي الأحواز العاصمة، وبعد نجاحهما رجع المقاومون إلى أحد مقراتهم سالمين غانمين بإذن الله تعالى.

وقالت المصادر إن كتائب الشهيد محي الدين آل ناصر في أثناء اشتباكاتها مع العدو الفارسي استخدمت سلاح كلاشينكوف وقنابل محلية الصنع ضد هذا العدو الغاشم. وأشارت إلى أن عناصر الاحتلال الفارسي أطلقوا النار بكثافة بعد انسحاب عناصر المقاومة الوطنية الأحوازية من مسرح الاشتباك.

وأضافت المصادر أن بعد انتهاء الاشتباكات المسلحة هرعت سيارات أمن ومخابرات -تعزيزا لقواتهم- إلى مكاني الاشتباكات وطوقت المنطقة وأقامت سيطرات مؤقتة بحثا عن المقاومين.

وفي سياق متصل نفذت كتيبة العقاب إحدى كتائب الشهيد محي الدين آل ناصر(المقاومة الوطنية الأحوازية) مساء يوم الاثنين الموافق 23-11-2015 م عملية بطولية ضد العدو الفارسي مستهدفة اجتماعا سريا في “مجمع قدس القضائي” الواقع في مدينة الأحواز العاصمة، كما رجال المقاومة استهدفوا أحد كبار مسؤولي شركة جهاد نصر اصفهان في الحويزة وقتلوه في مساء يوم الأحد الماضي.

وتأتي هذه التطورات النوعية قبيل انعقاد المؤتمر الثالث لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز في مدينة كوبنهاجن في ذكرى تأسيسها السادسة عشرة في يوم السبت والأحد الموافقين 28 و29 من الشهر الجاري. وعبر اتصال خاص بموقع "أحوازنا" توعدت كتائب الشهيد محي الدين آل ناصر الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز الاحتلال الفارسي بمزيد من العمليات العسكرية ما دامه مستمرا بتطاوله على الشعب العربي الأحوازي وانتهاك أرضه. وأضافت أنها تملك بنك أهداف عسكرية وسياسية وأمنية واقتصادية ستنفذ عمليات ضد الدولة الفارسية عندما تقتضي الضرورة.

لمشاهدة فيديو العملية يرجى الضغط  هنا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *