آراء ومقالات

#أحوازنا -ليكن عام 2016 عام نقل المعركة إلى داخل الكيان الإيراني الشرير

مع بداية عام 2016 لا بد للشعب السوري وللثورة السوريةن وكذلك للشعوب العربية الثائرة من رد الصاع صاعين لحكام إيران المجرمين القتلة. لقد تمادى هؤلاء الأوباش وعاثوا فسادنا في كثير من الدول العربية والإسلامية. ولم يردعهم عن غيهم إلا صفعهم على وجوههم وتفكيك كيانهم الإستعماري المصطنع الذي ساهمت بريطانيا الإستعمارية بصنعه ليتمكن بشكل دائم من تهديد شعوب المنطقة ونشر الشر والخراب فيها.

مع بداية عام 2016 لا بد من نقل المعركة إلى داخل الكيان الإيراني المصطنع والمركب، والعمل على تفكيكه من الداخل إلى مكوناته الطبيعية الذي كانت عليه دولة فارس قبل إحتلال بلدان عدد من الشعوب المجاورة الإخرى كالعرب الأحوازيين والأتراك الأذربيجانيين والبلوش وغيرهم من بقية الشعوب بعد إنتهاء الحرب العالمية الأولى، وذلك من خلال دعم ومساعدة الشعوب غير الفارسية لنيل حريتها وإستقلالها عن كيان هذه العصابة الفارسية الحاقدة. ففي إستقلال هذه الشعوب تعود دولة فارس إلى حجمها الطبيعي وعاجزة عن الإضرار والإسائة للشعوب العربية والإسلامية المجاورة.

إن الشعب العربي الأحوازي والشعب البلوشي والشعب والأذربيجاني وغيرهم من الشعوب الثائرة داخل الكيان الإيراني تستحق منا كل الدعم والتأييد. وهي تنتظر هذا الدعم بفارغ الصبر، وتمد إلينا يد التحالف والتعاون والعمل المشترك لما فيه خير الجميع. فمصالح شعبنا مع مصالح هذه الشعوب غير الفارسية الثائرة عميقة ومشتركة. وفيها خلاص نهائي للبشرية من شرور حكام طهران المزمنة.

وعلى قوى الثورة السورية وقوى المعارضة السورية أن تقوم في أقرب وقت ممكن من إتخاذ الخطوات الأولية الضرورية التالية: 

1-بأن تقوم وتحذو حذو البرلمان البحريني في الإعتراف بدولة الأحواز العربية المحتلة من قبل الفرس منذ عام 1925

 2-وأن تثبت في برنامجها السياسي بأن تكون أول سفارة لدولة الأحواز العربية المحتلة بعد النصر على نظام الشبيحة في عاصمة الثورة دمشق بدل وكر التخريب والجاسوسية المسمى سفارة إيران.

إن المقاومة السورية والعربية للمشروع الفارسي العدواني على سوريا وعلى الأمة العربية قد حقق إنجازات كبيرة وأوقف تمدد المشروع الفارسي العدواني في المنطقة العربية. وأن هذه المقاومة العربية الباسلة التي تجري على أرض سوريا والعراق واليمن والأحواز تستنزف الكيان الإيراني بشكل كبير وتجبره على التقهقر والإنحسار بشكل مستمر، ولا بد لأطراف المقاومة العربية والإسلامية من أن تتخذ مجموعة من الخطوات النوعية في هذا الصدد، وخاصة على المستوى السياسي والإعلامي والحقوقي وغيرها من المجالات.

عاشت سوريا حرة ابية

عاشت الأحواز حرة عربية

الله محي الجيش الحر 

د. خالد المسالمة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى