تقارير

#أحوازنا-تقرير:غضب فارسي شديد بعد إعدام الإرهابي نمر النمر

"أحوازنا"

شنت شخصيات سياسية والدينية في الدولة الفارسية هجوما عنيفا على المملكة العربية السعودية بعد تنفيذها حكم الإعدام بحق الإرهابي نمر النمر تزامنا مع توجيه تهديدات مبطنة للمملكة.

وأعرب على لاريجاني، رئيس برلمان الدولة الفارسية عن أسفه الشديد بعد تنفيذ حكم الإعدام بحق الإرهابي نمر النمر إذ وصف عملية إعدامه بالعمل الوحشي، و قال استبعد أن تتمكن السعودية من الخروج من هذه الداومة. وأضاف لاريجاني   نأسف لهذا الفعل لأن الأمر لا يتعلق بشخص معين وأنما يتعلق بأعمال وتصرفات تقوم بها السعودية في العراق، اليمن وسوريا خلال السنوات الأخيرة -حسب تعبيره-.

ووصف لاريجاني تنفيذ حكم القصاص بحق النمر من قبل الحكومة السعودية بالمغامرة في المنطقة وطالب الدول الغربية بالتحرك العاجل ضد السعودية حتى تثبت بذلك مصداقيتها فيما يتعلق بدفاعها عن حقوق الإنسان، متجاهلا جرائم دولته بحق الأحوازيين والشعوب غير الفارسية وتنفذ أحكام الإعلام بحق المناضلين.

وطالب رئيس اللجنة الأمن القومي والسياسية الخارجية في البرلمان الفارسي، علاء الدين بروجردي الحكومة الفارسية بتقليص عدد ممثلي ودبلوماسي سفارة المملكة في طهران إلى أقل عدد ممكن.

وقال صادق لاريجاني رئيس السلطة القضائية في الدولة الفارسية إن إعدام شيخ النمر سيؤدي إلى اضمحلال القوة السعودية حسب وصفه، وجاء هذا التصريح في بيان  صدر عقب تنفيذ الحكم بحق الإرهابي نمر النمر.

وفي غضون ذلك أصدر نائب رئيس مجلس خبراء القيادة وعضو مجلس تشخيص مصلحة النظام في الدولة الفارسية، هاشمي شاهرودي بيانا ندد بما وصفه الجريمة النكراء بحق الملا الصفوي نمر النمر .وجاء في بيانه أن الوقت قد حان لكي تجتمع الأمة الإسلامية تحت راية واحدة من أجل إيقاف جرائم "آل سعود" في الدول الإسلامية واسترجاع الحرمين الشريفين من أيديهم -حسب تعبيره-.

وفي سياق متصل طالب الملا أحمد خاتمي، عضو مجلس خبراءالقيادة وإمام صلاة جمعة طهران الحكومة الفارسية باتخاذ موقف مسؤول لكي يعبر عن الدولة ويرفع من قدرها.

كما قال مكارم الشيرازي، أحد كبار مراجع الصفويين إننا نستنكر هذه الجريمة البشعة ومن المؤكد سنثأر لاستشهاد نمر النمر على -حد وصفه-.

وفي الإطار نفسه قال "صافي غلبايغاني" أحد المراجع الصفوية إن إعدام النمر يكشف خبث السعودية وحقدها الدفين -على حد تعبيره- دون أن يتحدث أكثر عن هذه الاتهام الباط ضد السعودية .

وطالب نوري همداني وهو من كبار المراجع الصفويين، علماء الشيعة والسنة بإدانة عملية إعدام الإرهابي النمر ووصف مذهب الشعب السعودي بالمذهب الخرافي والمسيء للإسلام.

وعلى الصعيد الدبلوماسي استدعت الخارجية الفارسية القائم بالأعمال السعودي السيد أحمد المولد إلى مقر الوزارة. كما وصف المتحدث الرسمي باسم الوزارة الخارجية، حسين جابر انصاري عملية إعدام النمر بالعمل المتهور وغير المسؤول وقال إن السعودية ستتدفع ثمن هذا العمل.

وفي لقاء خاص مع وكالة مهر للأنباء قال محمد حسيني، السفير الفارسي السابق في المملكة والمستشار الحالي لشؤون العربية وشرق الأوسط في وزارة الخارجية إن "مؤسسة مجمع تقريب بين المذاهب" و"الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" يجب أن يقومان بفعل مناسب في هذا الشأن وذلك استنادا إلى طاقات منظمات ومؤسسات المجتمع المدني في الدول العربية والإسلامية.

إلى ذلك أصدر الحرس الثوري بيانا شديد اللهجة تضمن تهديدات للمملكة العربية السعودية ووصف البيان، عملية إعدام الإرهابي نمر النمر بالعمل الخبيث والإجرامي من قبل "آل سعود". وأضاف أن السعودية تهدف إلى نشر التفرقة وإثارة النعرات الطائفية بين الشيعة والسنة وراء تنفيذ حكم الإعدام -حسب زعم الحرس الثوري- بينما تجاهل الحرس الثوري ما يقوم به من جرائم في الأحواز وسوريا والعراق ولم يعتبرها فتنة بين المسلمين.

ووصف الحرس الإرهابي في بيانه  تنفيذ حكم الإعدام بالعمل الوحشي من قبل "نظام آل سعود الرجعي والإرهابي" واعتبره يمثل انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان وحرية التعبير -حسب تعبيره-، وأكد أن هذا العمل الشنيع ستدفع ثمنه السعودية.

من جانبه أصدر المجمع العالمي لأهل البيت بيانا اعتبر فيه إعدام النمر انتهاكا للقوانين والمواثيق الدولية حول حقوق الإنسان، وقال إن عواقب إعدام النمر ستكون وخيمة على السعودية.

وفي غضون ذلك تظاهر مئات من المواطنين الفرس مدعومين بعناصر من ميليشيا الباسيج الإرهابية أمام القنصلية السعودية في مدينة مشهد، شمال شرق الدولة الفارسية، وذلك مساء يوم السبت الموافق 02-01-2016 م  وفي الساعة خامسة حسب التوقيت المحلي احتجاجا على تنفيذ الحكم بحق الإرهابي النمر. ورفع المتظاهرون لافتات تحتوي على شعارات طائفية مسيئة للمملكة العربية السعودية ورشقوا مبنى قنصليتها بالزجاجات الحارقة، كما صعد عدد من المتظاهرين على أسوار القنصلية وأنزلوا العلم السعودي دون أن تتحرك قوات الأمن وحرس السفارة لمنع هذا العمل الإجرامي.

وتجمع عشرات الطلاب ورجال الدين الصفويين في باحة جامع الأعظم وسط مدينة قم العاصمة الدينية للدولة الفارسية منددين بتنفيذ حكم الإعدام بحق الإرهابي نمر النمر. وفي ذات الوقت تجمع عشرات من طلبة الحوزة العلمية في طهران أمام مبنى السفارة السعودية مساء اليوم وهتفوا بشعارات طائفية مسيئة للمملكة وقيادتها ثم اقتحموا قاموا السفارة وأضرموا النار فيها قبل أن تدخلت قوات الأمن وتخرجهم من مبنى السفارة وتفض تجمعهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *