الأخبار

#أحوازنا – عاجل:مقتل ضابط وجرح أخر في الأحواز

"أحوازنا"

استهدف مقاومون أحوازيون في مدينة السوس الأمن الفارسي وقتلوا ضابطا وجرحوا أخرا.

وأكدت مصادر الموقع الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" عملية بطولية قامت بها المقاومة الوطنية الأحوازية في مدينة السوس إذ استهدفت في مساء اليوم الموافق الثلاثاء 12-01-2016 م عناصر أمن كانوا يستقلون سيارة وفي أثناء مهمة أمنية ضد الشعب الأحوازي في ضواحي مدينة السوس.

وتفيد الملعومات أن قوات الأمن اشتبكت مع مجموعة تابعة للمقاومة في غابة تقع في غربي مدينة السوس ويطلق عليها محليا اسم "زورة حته".  وقد اشتبك المقاومون مع قوات الأمن مما أدى إلى مقتل النقيب " عباس نادري" أحد الضباط العنصريين في السوس والمعروف بكرهه للعرب، وإصابة الضابط "محمد بيرانوند" بجروح خطيرة بالإضافة إلى حرق سيارة الأمن بالكامل.

ويترأس النقيب" عباس نادري" مخفر "حسين آباد"، كما أن الضابط "محمد بيرانود" يتبوأ منصبا هاما في "مخابرات الأمن الفارسي" في قضاء السوس.

وفي غضون ذلك فرضت قوات الاحتلال الفارسي حالة أمنية مشددة على مدينة السوس وأغلقت مداخلها ومخارجها، كما بدأت بتمشيط المنطقة بحثا عن المقاومين. إلى ذلك نشرت وكالة أنباء "ايرنا" خبرا عن العملية العسكرية وقالت أن النقيب "نادري" قتل  إثر تعرضه لإصابة برصاصة في جبهته، كما أن الضباط "بيرانود" جرح في هذه العملية ونقل إلى مستشفى في مدينة السوس.

وبالإضافة إلى وكالة أنباء "ايرنا" تطرقت وكالة أنباء "فارس" -التابعة للحرس الثوري- للعملية العسكرية وزورت الكثير من الحقائق لصالح الدولة الفارسية. وأزدادت عمليات المقاومة الوطنية الأحوازية خلال هذه الفترة، إذ تنوعت أساليبها في أثناء أداء واجباتها واستهداف المؤسسات العسكرية والسياسية والمستوطنات.

واعتبر مقاوم أحوازي أن تغيير أساليب استهداف العدو الفارسي ومؤسساته يعد خطوة متطورة ستساهم في إلحاق أكبر عدد ممكن من الخسائر بالمحتل الفارسي. وتوعد مقاومون أحوازيون من خلال موقع "أحوازنا" بمضاعفة عملياتهم العسكرية ضد الاحتلال دفاعا عن الشعب الأحوازي، وقالوا أن الأيام ستثبت للجميع صدق ما يقولونه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى