الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا -ثمن التوحيد في جغرافية ما تسمى بإيران

 على ما يبدو فإنًّ آمال الموحدين بالحرية والأمان في جغرافية ما تسمى بإيران تأبى إلا أن تتحطم تحت أقدام مشاريع وسياسات النظام الإيراني الجائر، فبعد مرور 36 سنة من الثورة الخمينية التي طالما تغنت بالعدالة والمساوات لم يزل أهل السنة في إيران يعانون أنواع الاضطهاد والتمييز، فاستهداف علماء أهل السنة واعتقال النشطاء وهدم المساجد وغيرها من الجرائم التي لا تعد ولا تحصى، كلها تشير إلى داء دفين وجرح قديم ورغبة بالانتقام من رسالة أخمدت نار أجدادهم ومن أناس }وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ{ [البروج: 8].

إن أهل السنة والجماعة الذين يشكلون أكثر من ربع سكان إيران – وذلك استناداً لما نشرته جريدة "اطلاعات" الإيرانية سنة 1978م، وكانت تلك آخر إحصائية رسمية حول عدد أهل السنة في إيران – يُمنعون من أبسط حقوقهم كإقامة صلاة الجماعة، فتُهدم مساجدهم وتغلَق مدارسهم الدينية بحجج مختلفة ولعل جامع "شيخ فيض" في مدينة مشهد الذي تم هدمه في سنة 1992م، والذي تحول إلى منتزه في ما بعد كان من أوائل خطوات هذا المشروع، وذلك رغم مقاومة الناس أياماً أمام جرافات البلدية المحصنة بقوات الشرطة، كما تم إغلاق مدرسة "العلوم الدينية" في المدينة نفسها.

وفي طهران تم تخریب مصلی "نبي رحمت" الواقع في حي بونك التي لجأ إلیها أهل السنة لعدم وجود أي جامع لهم في العاصمة، فقد ذكر موقع مشرق نیوز الإیراني أنه في صباح یوم 29 یولیو/ تموز عام 2015م قامت بلدیة طهران مدعومة من قوات الشرطة الإیرانیة بهدم مصلی "نبي رحمت" بحجة التغییر في خریطة البناء دون إبلاغ البلدیة، وأقدمت الشرطة علی اعتقال العشرات من المستنكرین لهذا الفعل الشنیع.

کما تم إغلاق جامع "الشافعي" الجامع الوحید لأهل السنة في الأحواز والذي شید سنة 1921م واعتقال إمامه الشیخ عبد الحمید الدوسري والحكم علیه بالسجن سبع سنوات ونفیه إلی مدینة کنعان، وفي مدینة تربت جام تم إغلاق مدرسة "حفظ القرآن" واعتقال طلابها.

أما "مكتب قران" في كردستان فقد تعرض لمداهمة من قبل قوات المخابرات التي اعتقلت عدداً من الطلاب وصادرت الكثیر من الكتب والممتلكات الموجودة فیه، وذلك حسب تصریح السید "إبراهیم الأحراري" الناشط في مجال الدفاع عن حقوق أهل السنة في إیران.

 ویستمر مسلسل التضیق علی أهل السنة باعتقالات یومیة تقوم بها المخابرات الإیرانیة بحق المهتدین الأحوازیین وفق ما ینشره موقع المقاومة الوطنیة الأحوازیة "أحوازنا"، الذي یقوم بتوثیق هذه الانتهاكات بشكل مستمر .

 إن علماء أهل السنة والجماعة لا یملكون حق السفر إلی خارج إیران وإن كان لتأدیة مناسك الحج؛ فقد منع الشیخ "مولوي عبد الحمید" عضو هیئة كبار علماء المسلمین من تأدیة مناسك الحج في عام 2012م، كما منع من السفر إلی مكة المكرمة للمشاركة في مؤتمر رابطة العالم الإسلامي، وفي عام 2015م حال النظام الإیراني دون مشاركة الشیخ "عبد الحمید إسماعیل زهي" رئیس المدرسة الإسلامیة في مدینة زاهدان في مؤتمر "الإسلام والإرهاب" المنعقد بتاریخ 22 فبرایر/ شباط 2015م في المملكة العربیة السعودیة.

إن الجوع والحرمان والخصاصة قد أصبحت من سمات أهل السنة ومدنهم؛ ففي كل عام تحصل هذه المدن علی المراتب الأولی من حیث البطالة والفقر، وتشیر دارسة نشرتها مجلة "اقتصاد" الإیرانیة في عام 2010م إلی أن محافظات "بلوشستان " "كرمانشاه" و"الأحواز" تعاني من ارتفاع شدید في معدل البطالة وتفشي الفقر وتردي الأوضاع المعیشیة، في ظل مثل هذه الظروف وطمعاً في الحصول علی ما يبقيه علی قید الحیاة یخاطر الشاب السني بنفسه فیحمل بعض البضائع علی أكتافه لعشرات الكیلومترات بغیة بیعها في قری الدول المجاورة، لكن لبنادق الاحتلال رأي آخر؛ فقد قتل النظام الإیراني العشرات ممن حاولوا توفیر قوت أبنائهم وبقيت دموع الأیتام والأرامل لتكمل روایة الجور والطغیان.

وأما الفصل الأکثر ترویعاً في جرائم النظام الإیراني هو إعدام المئات من أبناء السنة والجماعة بتهم واهیة كمحاربة الله ورسوله وترویج الوهابیة، ومن ذلك الحکم بالإعدام بحق 34 من النشطاء الإسلامیین الکرد، ونُفِّذَ الحکم بحق أربعة منهم فجر یوم الجمعة 3 أبریل/ نیسان 2015م بتهمة محاربة الله ورسوله في سجن رجائي شهر.

وائل عبدالرحيم

المصدر: مجلة البيان

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *