آراء ومقالات

#أحوازنا -إيران و ازدواجية الخطاب و وحدة الأهداف

 ما قامت به إيران من بلطجة و احتجاجات ثم حرق للقنصلية و السفارة السعوديتين هو ليس حبا للإرهابي نمر النمر بل بغضا لكل ما تقوم به المملكة العربية السعودية و الدول الخليجية الأخرى ففي منطق إيران المتعجرف كانت المملكة راعية للإرهاب والدواعش و بعد تنفيذ حكم الإعدام بحق ٤٧ إرهابيا أصبحت المملكة، حسب رؤية إيران و بعض المطبلين و المزمرين لها، بأنها لا تراعي مشاعر المسلمين و لا حتى حقوق الإنسان و المضحك أن إيران تتحدث عن حقوق الإنسان في المحاكمات وهي التي تنافس الصين في الإعدامات صاحبة المليار و ثمان مئة نسمة في محاكمات صورية غير عادلة و عدم وجود محامين.

فموضوع النمر ليس سوى ورقة أرادت إيران لعبها ولكنها خسرت أمام القرار السعودي الحاسم و لم تجد إيران (الاسلامية!!!) حتى ورقة واحدة لتغطي عورتها بعد أن قلعت بأكاذيبها جميع أشجار التوت بقتلها الشعب السوري الثائر وتدخلاتها الطائفية في الشؤون الداخلية للدول العربية كالعراق و البحرين و اليمن و الكويت والمملكة العربية السعودية.

وفيما يخص إعدام النمر واكتراث إيران برعاياها الشيعة في جميع الأقطار العربية فلماذا لم تتوان إيران في تنفيذ حكم الإعدام بحق رجل الدين الشيعي عباس آل بوعلي الأحوازي في 30 من نوفمبر عام 2005 الذي ساهم في احتجاجات مدينة عبادان العربية في الأحواز؟ و لماذا مراجع الإرهاب الإيراني سكتوا على إعدامه بينما أقاموا الدنيا ولم يقعدوها على الإرهابي نمر النمر؟

 ولماذا الإيرانيون و شيعة العرب و العجم لم يحرقوا السفارات الأوروبية و على وجه التحديد الشيطان الأشقر، أميركا (بعد الإتفاق النووي)، عند مقتل مغنية و القنطار على يد ربيبتهم إسرائيل على غرار مافعلوه بمثيلتها السعودية لا بل ولم تقم إيران حتى بمظاهرة صامتة أمام تلك السفارات الغربية بينما في إحدى القنوات التابعة للنظام الإيراني وفي إشارة لقوة إيران العسكرية بأن الجيش الإيراني وفي سابقة له و ربما قد تكون الأولى يصدر بيانا سياسيا و أمنيا شديدا دعما لربيبه الإرهابي نمر النمر مهددا المملكة العربية السعودية و كأن القصاص منه مناسبة وطنية لإيران و لجيشها الذي لم ينبس ببنت شفة على اغتيال أذنابهم أمثال مغنية و القنطار و لم يهدد إسرائيل.

 

وبعد حرق القنصلية و السفارة السعوديتين و سحب السفراء تعالت الأصوات في ما يخص الوساطات بين الدولتين السعودية و الإيرانية بغية الحد من التصعيد في المنطقة وعلى ضوء ذلك يتبادر في ذهن المراقب سؤال بديهي في ما يخص دولة جارة مارقة تضرب بعرض الحائط جميع المواثيق الدولية و الأخلاقية كإيران، سؤال طبيعته كالتالي؛ هل تكون هناك وساطة تؤدي إلى منع إيران من التدخل في الشأن الداخلي العربي؟

وكيف تؤتمن دولة متشكلة من عدة استقطابات إن لم نقل عدة دول، بحيث نجد لحادثة واحدة عدة تصريحات تخرج في يوم واحد داعمة و مصعدة و مهدئة و شاجبة نادبة ومعتذرة دوليا، تخرج هذه التصريحات من عدة مؤسسات الدولة بحرسها ومجلس نوابها و قياداتها و مرشدها و حوزتها مما يربك صانع القرار العربي أن يتخذ قراره الأخير تجاه تلك الحادثة وهذا ما تبتغيه المؤسسة الأمنية الإيرانية لتمرير مخططاتها الهادفة لزعزعة الأمن القومي العربي و تحديدا الدول الخليجية، على الأقل في الوقت الراهن، عبر تفتيت النسيج الاجتماعي العربي بزرع الفتن الطائفية.

 وماذا سيكون جدوى رسالة روحاني لرئيس السلطة القضائية في ما يخص متابعة من قام بحرق السفارة السعودية و قنصليتها وكشف هوية الجانين و محاكمتهم مادامت هذه المجاميع تتحرك تحت غطاء الشرطة و البسيج و قوات الحرس الثوري و غيرهم من القوات الأمنية المرتبطة بالمرشد الأعلى مباشرة، حيث قامت هذه المجاميع المدعومة أمنيا و في أوقات منفصلة بمظاهرات و احتجاجات ثأرا للإرهابي نمر النمر كما كانوا يهتفون، ثم أدت هذه المظاهرات إلى أعمال عنف ثم حرق السفارة السعودية في طهران مما يشير إلى وجود اللاسلطة و اللاحكومة في إيران لوجود عدة حكومات في جمهورية لازالت تسمي نفسها الثورة.

 فمنذ عام ١٩٧٩ وفي حقبة النظام الطائفي لم تتوقف أعمال إيران الاستفزازية و تفاقمت عند خسارتها أمام العراق بعد أن قلم أظافرها الجيش العراقي الوطني السابق، لذلك فأن عنجهيتها تجاه دول الخليج ليست وليدة اللحظة و حرق السفارات هو انعكاس حقيقي لطبيعة النظام الإيراني في اعتماده على العنف بشكل اساسي بغية حل مشاكله الداخلية و تصديرها لخارج حدوده كما هو ديدنه في حل المشاكل السياسية بينه و بين دول الجوار.

 مآرب إيران لن تتحقق في منطقة هادئة بعيدة عن التصعيد وذلك لأمرين أساسيين أولهما المشاكل الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية الداخلية التي لطالما عانت و تعاني منها السلطة الإيرانية بحيث تحتاج الأخيرة إلى خلق القلاقل و إيجاد أعداء خارجيين لتغطي على تلك المشاكل المستعصية عليها حلها و ثانيا توسعها الإقليمي و بطبيعة الحال يكون على حساب أمن الدول العربية القومي و على وجه الخصوص الدول الخليجية وذلك من خلال دعم الميليشيات التابعة لها طائفيا التي إما أن تكون تربت فيحضن المؤسسة الدينية السياسية في قم أو زُرعت و تمولت في داخل الأقطار العربية كخلية العبدلي في الكويت و خلية العوامية في السعودية و الحوثيين في شمال اليمن و الحراك الانفصالي في جنوبه و إن ذهبنا بعيدا سنجد أنها استخدمت القاعدة وداعش، والأمثلة كثيرة على ذلك، عبر ايجاد ممرات آمنة لهما نحو العراق ثم سوريا و الجزيرة العربية.

 فإن إيران في ظل ظلمها و استبداها لشعوبها و تفقيرهم لن يفيدها الهدوء والاسقرار في المنطقة على عكس الدول الخليجية و خاصة المملكة العربية السعودية، لأن سياساتها بُنيت و لازالت على التدخل في الشؤون الداخلية العربية في عهد الملكيين وتصدير الثورة في عهد الملالي و ذلك عبر خلق المشاكل في الشارع العربي لكي تتدخل على النحو الذي جاء بشعاره خميني و قبله الشاه بأن "الشيعة أرض فارسية!!!" وهذا إن دل على شيء فهو يدل على أن سياسة التوسع على حساب الدول العربية والتدخل في شؤونها الداخلية ليست نتيجة لنظام معين بل هو فكر و طموح استخباراتي تأسست عليه الدولة الفارسية التي تكون تارة بلباس ملكي و تارة أخرى بلباس جمهوري إسلامي. كذلك عمدا النظامان البهلوي و الخمينوي على ايجاد عدو تاريخي متربص بموروثهما الحضاري القديم و بمذهبهما الصفوي الجديد و لم يجدا عدوا سوى الدول العربية المجاورة. فهناك بناء سايكلوجي عدائي في الوسط الإيراني تجاه الإنسان العربي أدى إلى تنمية النظرة الاستعلائية العنصرية عند أفراد المجتمع الإيراني الذين يشكلون النظام السياسي والاجتماعي و باقي المؤسسات المدنية و غير المدنية إن وجدت.

و اذا ما تمعنا قليلا في منهاج التعليم الإيراني الملكي و الجمهوري على حد سواء لوجدنا إصرار إيران في التركيز على تربية و تجييش شعوبها من الفرس و غير الفرس و بنائهم على الاستعلاء و الاستئساد في المنطقة، بغية بناء أجيال ممن يكنون الكره و البغضاء للإنسان العربي ولم يختصر ذلك على من يقيم داخل جغرافيتها بل حتى في أوساط معارضي النظام المقيمين في الدول الأوروبية حيث نجد أن كرههم للعرب متجذر و متأصل بيد أنهم ذاقوا الأمرين من بطش حكامهم في النظامين الملكي والجمهوملالي.

 إيران ليست دولة مؤسسات كما تزعم هي و يصفق لها بعض المخدوعين من العرب، بل هي دولة ميليشيات و عسكر ولن تردعها المواثيق و لا القوانين الدولية بل تردعها القوة كما فعل العراق عام ١٩٨٠ و المملكة العربية السعودية في ٢٠١١ في البحرين و كذلك التحالف الخليجي-العربي في عاصفة الحزم عام ٢٠١٥ وتلك هي الطريقة ذاتها التي تفهما إيران و التي بنت عليها مؤسساتها و خططها وهي قوة السلاح وليس العتب و الخطابات السياسية، و ضف إلى ذلك بأنه آن أوان تفعيل الدول العربية لورقة الشعوب المضطهدة و الرازحة تحت الاحتلال الإيراني و ذلك من خلال دعم تلك الشعوب في مطالباتهم الحقة بنيل حق تقرير مصيرهم.

عيسى ياسين

كاتب أحوازي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى