الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا –الحياة: ما هي الأحواز وما هي قضية قاطنيها؟

أفاد مصدر برلماني بحريني نهاية كانون الاول (ديسمبر) الماضي، بان مذكرة برلمانية قدمها خمسة نواب من البرلمان البحريني طالبت الاعتراف بالأحواز «دولة عربية محتلة»، ونالت تأييد 40 نائباً.

وتخضع هذه القضية لتجاذبات سياسية عدة، خصوصاً انها تقع في قلب الصراع العربي – الايراني.

والأحواز هو إقليم واقع جنوب غربي إيران، على رأس الخليج بالقرب من جنوب العراق والكويت، تقطنه غالبية عربية قوامها ‏خمسة ملايين نسمة، تعود أصولها إلى قبائل من بني كعب وبني تميم وآل كثير وآل خميس وبني كنانة وبني طرف وخزرج وربيعة والسواعد.

في العام 1920، اتفقت بريطانيا مع إيران على اقصاء أمير الأحواز (عربستان) وضمّ الإقليم إلى إيران، إذ منح البريطانيون الإمارة الغنية بالنفط إلى إيران بعد اعتقال الأمير خزغل الكعبي، ومن بعدها أصبحت الأحواز محل نزاع إقليمي بين العراق وإيران، وأدّى اكتشاف النفط في الأحواز إلى تصارع القوى المتعددة للسيطرة عليها.

ويعدّ السبب الأقوى لاحتلال إيران هذه المنطقة، هو غناها بالموارد الطبيعية من النفط والغاز، إذ تضم حوالى ‏85‏ في المئة من النفط والغاز الإيراني‏، بالاضافة إلى خصوبة أراضيها التي يصب فيها نهر كارون (35 في المئة من المياه في إيران)، وهي المنتج الرئيس لمحاصيل مثل السكر والذرة، وتساهم الموارد المتوافرة في الأحواز بحوالى نصف الناتج القومي الصافي لإيران، وفقاً لـ «معهد العربية للدراسات والتدريب».

وكانت إيران أطلقت على الإقليم قبل ‏خمس ‏قرون اسم «عربستان» غير أن السلطات غيرت الاسم إلى خوزستان‏، ‏مثلما غيرت الأسماء العربية لمدن الإقليم إلى أخرى فارسية منذ العام ‏1936 ‏في عهد الشاه رضا بهلوي الذي عزل حاكمه الشيخ خزعل الكعبي وفرض السيطرة الإيرانية على الإقليم في العام 1925‏. ‏

ويناضل الأحواز من أجل تحرير الإنسان والأرض الأحوازية والعودة إلى «العروبة» بدولة عربية مستقلة عن إيران، وكسب الاعتراف الدولي في حقه في استرجاع سيادته واستقلاله وحقوقه والعيش بكرامة وحرية، وبناء الدولة العربية الأحوازية على أساس نظام جمهوري برلماني ديموقراطي.

في نهاية تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، اختُتم في مدينة كوبنهاغن الدنماركية، المؤتمر السياسي الثالث، والذي استمر لمدة يومين، تحت شعار «المقاومة الوطنية الأحوازية وعاصفة الحزم»، وسط مشاركة العديد من النشطاء الأحواز والعرب، وعدد كبير من الشخصيات العربية، من وزراء وسفراء ونواب برلمانيين ومفكرين وباحثين وإعلاميين ومسؤولي أحزاب.

وعقدت أعمال المؤتمر الدولي، الذي نظمته حركة «النضال العربي لتحرير الأحواز»، متزامنة مع الذكرى الـ 90 للاحتلال الإيراني للأحواز، وذلك من أجل الحشد للدعم والتضامن العربي والدولي، مع نضال الشعب العربي في مناطق الأحواز في قضيته من أجل نيل حريته من الاحتلال الإيراني.

ودعا المشاركون مجلس الأمن إلى إصدار مذكرة اعتقال في حق رموز النظام الإيراني، بسبب ممارساتهم وانتهاكاتهم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية، وشن العدوان على الأحوازيين والشعوب غير الفارسية، وشددوا على أهمية إبراز الشخصية الوطنية الأحوازية في المحافل العربية والدولية، ودعوا إلى دعم عوائل الشهداء والمقاومين والأسرى في الاقليم.

وطالبت اللجنة الأمنية بإيجاد آليات عملية لتقديم الدعم والخبرات العسكرية إلى المقاومة الوطنية الأحوازية، وتزويدها بكل ما يلزم من السلاح لمواجهة الاحتلال الفارسي على أرض الأحواز.

وتأسســـت حركة «النضال العربي لتحرير الأحواز»، العام 1999، من مجموعة من أبناء الاقليم، ثم بدأت نضالها المسلح ضد إيران في العام 2005.

ورحب رئيس حركة «النضال العربي لتحرير الأحواز»، حبيب جبر الكعبي بمبادرة البرلمان البحريني قائلاً إن «المذكرة التي تقدم بها النواب البحرينيون للبرلمان للاعتراف بالأحواز دولة عربية محتلة تعتبر استجابة سريعة لتوصيات مؤتمر الحركة الأخير في كوبنهاغن، كما أن هذه الخطوة تعتبر نقلة نوعية في مسيرة قضيتنا العادلة وستحفز البرلمانات العربية الأخرى على اتخاذ خطوات مماثلة لها».

هدى أحمد محمود

المصدر: جريدة الحياة اللندنية

تذكير: يسكن الأحواز اكثر من 12 مليون مواطن عربي ولايوجد سواهم إلا المستوطنين الذين أتى بهم الاحتلال الفارسي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى