الأخبار

#أحوازنا –استشهاد مواطن أحوازي على يد الاحتلال الفارسي

"أحوازنا"

هاجمت عناصر العدو الفارسي حفل زفاف في قضاء القنيطرة  وقتلت مواطنا أحوازيا.

وأكدت مصادر الموقع الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" خبر استشهاد مواطن أحوازي برصاص قوات الأمن الفارسية في يوم الأحد الموافق 31-01-2016 م.

وأضافت المصادر أن مئات الأحوازيين احتفلوا في زفاف أحد أقاربهم في بلدة تابعة لقضاء القنيطرة، وأطلقوا أهازيج وشعارات وطنية أحوازية. وبعد ذلك هاجمت عشرات المركبات الأمنية الحفل وأطلقت الرصاص الحي عليهم ومنعت استمراره.

وحاول الأحوازيون تجنب الاشتباك مع قوات الأمن والابتعاد عن مكان الحدث ولكن محاولاتهم باءت بالفشل، إذ قوات العدو الفارسي كانت مصرة على استخدام العنف وتصعيد الموقف فاستمرت بإطلاق النار عليهم مما أدى إلى استشهاد مواطن أحوازي يدعى "أحمد الكناني".

وذكرت وكالات أنباء فارسية خبر استشهاد أحمد الكناني وادعت أنه أطلق النار على قوات الأمن ورفض تسليم نفسه لها، كما زعمت أنه توفي في المستشفى إثر إصابته بجروح خطيرة.

بينما تؤكد مصادر أحوازية موثوقة من مدينة القنيطرة أن قوات الاحتلال بعد ما أصابت أحمد الكناني برجله، دهسته  بإحدى سياراتها العسكرية دون رحمة.

وعقب ذلك رد أحوازيون غاضبون من جريمة قوات الأمن باستهداف مركز أمني في القنيطرة وحطموا سياراته، طالبين سلطات الاحتلال بالكشف عن الجناة والقصاص منهم.

وفي غضون ذلك صرح نائب قائمقام قضاء القنيطرة في الشؤون السياسية والاجتماعية حول هذا التصعيد  الخطير، وقال اعتقلنا عشرات "الأحوازيين"، أفرجنا عن بعضهم بوثائق مالية وبقي 20 معتقلا في السجن ينتظرون مقاضاتهم.

وتضاعفت الضغوط الأمنية والسياسية على الأحوازيين ولا سيما في شمال الأحواز للنيل منهم وكسر إرادتهم لكي يتخلوا عن  الأعراف والتقاليد العربية  وينصهروا في بوتقة الثقافة الفارسية، وذلك يأتي في إطار سياسة "التفريس" وطمس الهوية العربية للأحوازيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى