آراء ومقالات

#أحوازنا-النظامُ الفارسيُّ الإيرانيُّ غادِرٌ مُخادعٌ لا أمانَ له ولا عهد فلا تُصالِحوه

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن بلاده ترغب في إقامة علاقات طبيعية مع إيران مطالباً إياها بوقف دعمها للإرهاب وجدد الجبير خلال مؤتمر صحافي في الرياض، موقف بلاده بمطالبة إيران باحترام سيادة الدول العربية والكف عن تدخلها في الشؤون الداخلية ودعم الإرهاب مشيراً إلى أن المملكة العربية السعودية ترغب في إقامة علاقات طبيعية مع إيران إذا ما التزمت الأخيرة بمبادئ حسن الجوار والمواثيق الدولية التي تحكم العلاقات بين الدول ، وجاءت تعليقات الجبير رداً على سؤال حول العلاقات مع إيران، على خلفية تصريحات الرئيس الفارسي الإيراني (حسن روحاني) الأخيرة بأن بلاده لا ترغب في استمرار التوتر مع السعودية وقال الجبير إن هناك حاجة ماسة لتضافر الجهود الدولية لمكافحة الارهاب والتعاون مع جميع الدول لافتاً إلى أن الإرهاب لا يمكن لدولة أن تحاربه بصورة منفردة ولابد من مواجهته بصورة جماعية .
ولكن المصالحة لا تنفع ولا تُجدي مع النظام الفارسي الفاشي الإيراني الإرهابي فهو نظامٌ غادِرٌ مُخادِعٌ ولابد من الحسم والحزم معه ونحنُ لا نُحارب الشعب الايراني المظلوم والبسيط والفقير والمسجون والمهان ، ولكن يجب ان يُحسم هذا الأمر مع النظام ويجب أن نعمل جميعاً على إزالة وإسقاط هذا النظام الفاشي والإطاحة به ولاسيما وأن هذا النظام الفارسي الفاشي الغادر والمُخادع لم يستح بل كان وقحاً عندما أعلن دعوته لإسقاط أنظمة دول الخليج العربي وأعلن مساندته المتمردين الإنقلابيين المفسدين المُخربين في البحرين والمتمردين الإنقلابيين الحوثيين في اليمن وإسقاط النظامين السياسيين الشرعيين البحريني واليمني ولا يزال النظام الفارسي الفاشي الزرادشتي الغادر المُخادع يسعى لإسقاط النظام الشرعي في اليمن ولو تسنى له الأمر لسعى لإسقاط الأنظمة الحاكمة في الكويت والمملكة العربية السعودية وغيرهما.
ونعلم جيداً أن طلب النظام الفارسي الفاشي الإيراني المصالحة مع دول الخليج العربي مؤقَّتٌ وغير جدّي لأن هذا النظام الفارسي الفاشي الإرهابي لن يُفَكِّك أو يَحلّ خلاياه التجسسية وشبكاته الإرهابية في دول الخليج العربي، كما أن بلاد فارس إيران في ظل نظام الفرس كانت وما زالت وستبقى جارة السوء مُنذُ اندلاع الثورة الفارسية المشؤومة وتصدر الفتن والأزمات.
وسيرة بلاد فارس إيران سيئة وتحارب المسلمين السُّنَّة في كل مكان ، ودولة الكويت مُستهدفةٌ من العملاء الفرس الإيرانيين وأذناب إيران وخلاياها ، وأين نواب الأمة عن مُحاسبة ومساءلة الحكومة في تصريحات البعض المسيئة لدولة الكويت ودول الخليج العربي الأخرى وخلق توتر بين دولة الكويت وأشقائها في دول مجلس التعاون الخليجي ، كما أن النظام الفارسي الإيراني قائم على تصدير الثورة المشؤومة إلى دولة المنطقة وهو مشروع يستميت الفرس المجوس من أجله وهو جريمة أمن دولة لأنَّ النظام الإرهابي الفارسي الإيراني يعمل على تصدير الثورة من خلال الانقلابات السياسية وزعزعة أمن دول المنطقة والتدخل في شؤونها الداخلية ، وما حدث في الكويت من تفجيرات في الثمانينات منها تفجير المقاهي الشعبية ومحاولة اغتيال الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد رحمه الله واختطاف طائرة الجابرية ، كل ذلك هدفه تحقيق المشروع الفارسي الإيراني الزرادشتي في تصدير الثورة وكان من أهداف الفرس المجوس الانقلاب العسكري في الكويت ، وتاريخ النظام الفارسي الفاشي الإيراني مليء بالغدر والخيانة والطمع والتوسع في الدول المجاورة وارتكاب أبشع الأعمال المسيئة للإسلام .
ومن يُمجد النظام الفارسي الإيراني الشرير ويُؤيِّده خائن لوطنه الكويت ،كما أنَّ من يدافع عن ( حزب اللات ) الفارسي الإرهابي خائن لوطنه الكويت ، أمَّا بعض (النكرات) الذين تتعالى أصواتهم دفاعاً عن بلاد فارس إيران وتطاولاً على دول الخليج العربي وحكامها يجب أن يُوقفوا جبراً عن ذلك نظراً لما في استمرارهم من إساءة وإحراجٍ لدولة الكويت وأشقائنا في دول الخليج العربي .
ويُحاربُ النظام الفارسي الفاشي الإيراني الإسلام السُّني واللغة العربية في دولة الأحواز العربية واختطف القرار السياسي في العراق ولبنان وسورية ويمارس أبشع أنواع الجرائم في المنطقة والدليل جرائمه في سورية والعراق، والغدر والخيانة والإرهاب في دولة الكويت بعد اكتشاف خلية(حزب اللات) التي كانت تُخطِّطُ لتدمير دولة الكويت والانقلاب على نظامها السياسي .
لا قيمة ولا جدوى للمُصالحة مع النظام الفارسي الفاشي الإيراني الغادر والمخادع ، ولا معنى للتعامل مع بلاد فارس إيران لأنَّها بلاد ثورة لا دولة . 
عبدالله الهدلق

المصدر: الوطن الكويتية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى