الأخبار

اجبار المزارعين الأحوازيين على التنازل عن أراضيهم

“أحوازنا”

أجبر الاحتلال الفارسي العديد من المزارعين العرب على التنازل عن أراضيهم وممتلكاتهم واعتبرها جزءا من أملاك الدولة أي الاحتلال الفارسي.

وأكدت مصادر الموقع الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز “أحوازنا” خبر إجبار المزارعين الأحوازيين من أبناء قرية الشطرة التي تبعد حوالي ثلاثين كيلو مترا عن مدينة الأحواز العاصمة على توقيع وثائق تمنح الأراضي التي يزرعونها للاحتلال وتعترف بملكيته عليها. وقال ناشطون أحوازيون إن الوثائق التي أجبر المزارعون العرب على توقيعها تعترف بالدولة الفارسية باعتبارها المالك لهذه الأراضي. وبموجب هذه الوثائق، الدولة تؤجر الأراضي للمزارعين من أجل زراعتها لمدة لاتزيد عن خمسة أعوام. وفي حال اظهر المزارعون حسن سلوكهم وزرعوا الأرض بطريقة منظمة والتزموا بالقوانين (قوانين الاحتلال) سيتم تمديد فترة تأجيرها.

ويضيف ناشطون أحوازيون إن هذه الخطة التي اتخذتها سلطات الاحتلال في الآونة الأخيرة ماهي إلا جزء من الخطط التي رسمها الفرس العنصريون منذ أن وطأة أقدامهم الأحواز وسيطروا عليها.

وفي ظل سياسة حرف مجرى الأنهر الأحوازية وشح المياه وارتفاع ملوحة المياه وتلوثها وتردي الأوضاع المعيشية والظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الشعب العربي الأحوازي، سيكون من الصعب على المزارعين الأحوازيين من زراعة أرضهم وإعمارها. مما يسهل على العدو الفارسي الاستيلاء عليها ومنحها للمستوطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى