الأخبار

الاحتلال يمتنع عن شراء المحاصيل من المزارعين العرب

"أحوازنا"

امتنعت دوائر الاحتلال الفارسي عن شراء الذرة من المزارعين العرب مما الحقت هذه الخطوة أضرارا مادية فادحة بالأحوازيين.

وقالت مصادر أحوازية للموقع الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا"، اليوم السبت الموافق 27-12-2014 م، إن دوائر ومؤسسات الاحتلال امتنعت عن ابتياع جميع محاصيل الذرة من المزارعين العرب واكتفت فقط بشراء كميات قليلة جدا. وكان المزارعون العرب يتوقعون أن يبيعوا كل محاصيلهم للمؤسسات الحكومية التي اتفقوا معها سابقا حول شراء جميع المحاصيل، ومنها "دائرة الزراعة" التي تعرف بـ"جهاد كشاورزي". إلا أنهم فوجئوا بتقاعس الدولة الفارسية من شراء محاصيلهم، كما أنهم فوجئوا بالحجج التي ساقها الاحتلال لتبرير قرار العنصري.

وأضافت المصادر لـ"أحوازنا"، أن الكميات القليلة التي باعها المزارعون كانت بأثمان بخسة، ولا تعادل مصاريف زراعة الذرة وإنتاجها. ويعتبر هذا القرار المجحف من ضمن الضربات القاصمة التي وجهها العدو الفارسي للقطاع الزراعي في الأحواز الذي يعتمد عليه غالبية المواطنين العرب في تأمين حاجاتهم الضرورية.

وفي هذا السياق، نقلت بعض الوسائل الإعلامية، تصريحا لـ" هرمز خواجوي"، "مدير التعاونيات الريفية" الخاصة، قال: إن الكميات التي تم شراءها لا تتجاوز الـ2000 طن"، و لكن هذا المستوطن العنصري لم يتطرق إلى قرار عدم شراء غالبية الكميات من الذرة وما الأسباب التي تقع وراء هذا القرار والنتائج السلبية التي انعكست على الأحوازيين.

ويقول أحد المزارعين العرب في شمال الأحواز إن بسبب هذا القرار العنصري تعرضوا إلى مشكلة اقتصادية كبرى كما أن خسائر كبيرة ألحقت بالقطاع الزراعي ولاسيما القسم الخاص بالذرة في شمال الأحواز. كما أنه قال إن هذا القرار يأتي ضمن إطار السياسات العدوانية التي يعتمدها الاحتلال الفارسي ضد العرب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى