آراء ومقالات

كتيبة الحسنين تثأر لشهداء الأحواز وسوريا والبحرين

«زفّت كتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر بشائرها
السارة أهدتها كبطاقة تهنئة بمناسبة عيد الأضحى المبارك لأبناء الشعب العربي
الأحوازي وأسر شهدائه الأبرار، ولأشقائنا في سوريا شركائنا في معركة المصير ومعركة
الأمة، ولشهيد البحرين الذي سقط قبل أيام على يد عصابات الفرس المجرمة»، وفقاً لما
ورد في بيان «الكتائب» نشره موقع «أحوازنا» التابع لـ«المقاومة الوطنيّة
الأحوازيّة». ونفّذت «كتيبة الحسنين» التابعة لـ«كتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر»
الجناح العسكري لـ«حركة النضال العربي لتحرير الأحواز» (إحدى أبرز فصائل المنظّمة
الوطنيّة لتحرير الأحواز-حزم)، «عمليّتها النوعيّة قطعت بموجبها جميع خطوط إمداد
النفط والغاز الأحوازي الذي يستولي عليه الاحتلال الإيراني بمنطقة التلال السبعة
القريبة من مدينة السوس شمالي الأحواز
».

وأكد البيان «إدراك الكتائب لأهميّة النفط والغاز
الأحوازي بصفته الشريان الحياتي لاقتصاد الاحتلال الإيراني في معادلة الصراع
القائم ضد العدو الفارسي الساعي لتحقيق المشاريع التوسعيّة في المنطقة العربيّة من
ريع الثروات الأحوازية». وباستهدافها خطوط إمداد النفط والغاز، فأنها «تستهدف عامل
قوّة الدولة الفارسيّة، بُغية شلّ مخططاتها واستنزاف مشاريعها العدائيّة الموجّهة
ضد الشعب العربي الأحوازي واستهدافها لسيادة أشقائنا في الدول العربيّة». وأكدت
الكتائب أن «كتيبة الحسنين نفّذت من قبل سلسلة عمليات استهدفت وحدات الأمن الإيراني
ومنشآته الاقتصادية». وأكد موقع «فارس» التابع للحرس الثوري الإيراني أن «العملية
شلّت عديدا من المنشآت والمصانع والمعامل الإيرانيّة في المنطقة». ورغم تأكيد وزير
النفط الإيراني السابق ورئيس اللجنة الاقتصادية في البرلمان حالياً على «تشديد
الإجراءات الأمنيّة لحماية إمدادات النفط والغاز في المنطقة» (الأحواز)، إلا أن
«الكتائب توعّدت بمواصلة عملها العسكري حتى تحرير آخر شبر من الأراضي الأحوازية
المحتلة
».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى