الأخبار

مرض السرطان يحصد أرواح العشرات من الاحوازين في كل عام

” مرض السرطان يحصد العشرات من الأحوازيين في كل عام، في الأحواز، ولعدم وجود كادر متخصص، وضعف التجهيزات الطبية ” هذا ما صرح به الدكتور علي إحسان بور رئيس مستشفى ( شفاء الأحواز) .

أوضح الدكتور إحسان بور أن مرض السرطان يزداد انتشاره بين الناس، وقال: ” لدينا عشرات المصابين بهذا المرض يراجعون المستشفى يومياً،إلا أن افتقار المستشفيى للتجهيزات الطبية اللازمة، وعدم وجود الكادر الطبي المتخصص، فإن هؤلاء المرضى لا يجدون ما يخفف آلامهم أو يعطيهم الأمل في الشفاء. بالرغم من المتابعات الطبية التي في الحقيقة ليست إلا متابعات روتينية”

وجاء في تقرير وكالة “إيسنا” ، أن المستشفى مزدحم دائما بالمرضى الذين يفترشون الارض في طابور طويل ، علَهم يجدون ما يخفف ألامهم .  وقال الدكتور إحسان بور ان عدد المراجعين يتخطى 5000 مريض شهريا، غالبيتهم من مرضى السرطان ومرضي فقر الدم ومعظمهم غير قادرين على دفع تكاليف العلاج ، ويكون مصيرهم افتراش الرصيف قرب المستشفي ” . واضاف ” اننا ملزمون على أخذ رسوم العلاج التي تقدر باكثر من مليون وخمسمائة ألف ريال من المرضى ليستمر المستشفي في عمله بغض النظر عن فاعلية العلاج الذي نقدمه ، والمريض الذي لا يمكنه تحمل التكاليف فمن الصعب ان يجد العلاج او الرعاية المطلوبه لانها فوق طاقة الطاقم الطبي في المستشفي . ونقلت ايسنا عن إحدي الممرضات ” أن الامر خارج عن قدرة الجهاز الطبي الذي يقف عاجز عن فعل اي شي لهولاء المرضى الذين يزداد عددهم يوم بعد يوم ” .

يذكر أن الدولة الفارسية تحارب الإنسان الاحوازي في كل شي وهذا نموذج بسيط من ألاف الحالات التي يعاني منها الشعب العربي الاحوازي في ظل الاحتلال الفارسي. إنها سياسة ممنهجة تهدف إلى إضعافه والسيطرة عليه بشتى الطرق. المواطن الأحوازي لا يحصل على أبسط الخدمات الصحية، بالرغم من أن الدولة الفارسية تحصد المليارات من الدولارات من خيرات الاحواز، تضن عليه بناء مستشفى واحد مجهز بالامكانات اللازمة لمختلف الحالات ومنها مرض السرطان.

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى