آراء ومقالات

صواريخ أميركية وقلق إيراني!

توقيع
وزير الدفاع الأميركي على أمر عسكري يقضي بإرسال بطاريتين من صواريخ «باتريوت»
الدفاعية إلى تركيا ونشرهما على الحدود التركية – السورية هو تطور مثير للقلق
والتوتر.

هذا
الإجراء يعني 3 أمور دفعة واحدة:

أولا:
دخول السلاح الأميركي مباشرة في الصراع الدائر في سوريا وعلى صدرها.

ثانيا:
اتخاذ تركيا إجراءات دفاعية لحماية حدودها وتجنب «التاجر التركي» الذكي أي مواجهة
عسكرية مباشرة مع سوريا.

ثالثا:
فقدان سلاح الجو والصواريخ السورية أي نوع من أنواع القدرة على شن ضربات على أهداف
أو أماكن سكانية تركية كما تكرر في الشهور القليلة الماضية.

وبمجرد
التوقيع على الأمر العسكري من وزير الدفاع الأميركي أعلنت طهران قلقها العظيم من
هذا الأمر، وأعربت مصادر إيرانية عن مخاوفها من أن يؤدي نشر صواريخ «باتريوت» على
الحدود السورية – التركية إلى حرب عالمية جديدة!

بالطبع،
فإن إيران لا تخشى حربا عالمية جديدة، ولكنها تشعر بقلق تجاه «الدخول الأميركي»
العسكري في المعادلة، مما ينذر بأن وضعية الحليف السوري قد أصبحت في خطر، وأن أيام
الأسد في دمشق أصبحت معدودة.

ويشعر
صانع القرار الإيراني بأن القرار الأميركي وإن كان من ناحية الشكل لدعم تركيا وفي
مواجهة المغامرات السورية غير المحسوبة، فإنه من ناحية المضمون هو رسالة مباشرة من
واشنطن إلى طهران قبيل اللقاء المنتظر بينهما في مطلع العام المقبل.

ويأتي
ذلك في ظل تسريبات بأن الرئيس أوباما اختار «جون كيري» مرشح الرئاسة الديمقراطي
السابق كي يخلف السيدة كلينتون في منصب وزارة الخارجية. واختيار «كيري» هو اختيار
رجل التسويات القوي الذي يدير ملف الشؤون الخارجية في الكونغرس منذ سنوات طويلة،
ويرتبط بشبكة علاقات دولية متعددة، وبالذات مع زعامات الشرق الأوسط.

هكذا
تبدو صورة تحركات واشنطن تجاه المنطقة على عدة محاور:

أولا:
بدء قبول حوار مع حركة حماس.

ثانيا:
تدعيم إيهود أولمرت لرئاسة الحكومة الإسرائيلية المقبلة.

ثالثا:
مراجعة المواقف من بعض أنظمة المجتمع العربي.

رابعا:
الدخول عسكريا بقوة دفاعية لحماية الصديق التركي.

 

المصدر: جريدة الشرق
الأوسط

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى