الأخبار

استهداف سوق حي الثورة وتخريبه

” أحوازنا “

 

هاجمت قوات الاحتلال الفارسية سوق حي الثورة، غربي مدينة الأحواز العاصمة، ودمرته وأزالت كل بسطات الباعة وصادرت بضائعهم وهددتهم بالاعتقال إذا أعادوا بناء السوق من جديد.

وفي أطار التضييق الاقتصادي والهمجة المسعورة التي تشنها قوات الشرطة الفارسية ضد الباعة والعرب أصحاب البسطات، منذ أسبوع، قد هاجمت هذه القوات سوق حي الثورة ودمرته وأزالت كل البسطات التي تقدر بأكثر من ثمانية وستين بسطة. وتعد هذه المرة الثالثة التي تهاجم قوات الاحتلال الباعة الأحوازيين وتستهدفهم بعد تدمير محلاتهم في العام الماضي.

يذكر أن سوق حي الثورة بني قبل ثلاثين عاما، ويعد من أبرز الأسواق في مدينة الأحواز بسبب موقعه الجغرافي وكثرة سكان المنطقة التي يقع فيها. إذ يقطن في حي الثورة أكثر من مئتي ألف نسمة، بالإضافة إلى الأحياء المجاورة التي يقطنها عشرات الآلاف من الأحوازيين. وكل هؤلاء يترددون على هذا السوق ويعملون فيه أو يحصلون على حاجاتهم من خلاله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى