آراء ومقالات

ايران تبتلع المنطقة بورقة الشيعة العرب

بعد قيام ثورة الحميني في إيران العام 1979م، برزت في المشهد الإقليمي فكرة (تصدير الثورة الإسلامية)، إلى الدول المجاورة في منطقة الخليج العربي، كون هذه الفكرة تقوم أساساً على أن الثورة الإيرانية هي نواة لنظام عالمي إسلامي، وأن هذا النظام لن يكتمل إلا بظهور الإمام الاثني عشر (المهدي)، وحتى يتم ذلك لابد من نائب لهذا الإمام يقوم بشؤون الناس، فابتكر الخميني ما يسمى (الولي الفقيه) الذي يقوم مقام هذا النائب، فتخضع له الحكومات وتطيعه الجماهير.

جاءت ردود الفعل العربية وبالذات الخليجية على هذه الفكرة الجهنمية بالرفض والاستنكار، خاصةً عقب اندلاع الحرب العراقية الإيرانية، التي ألمحت إلى نوايا إيرانية توسعية بالمنطقة، الأمر الذي دفع بالإيرانيين إلى محاولة التحايل السياسي على الفكرة بأن القصد من تصدير الثورة ببعديها (الثقافي والإنساني) وليس ببعديها (السياسي والعسكري). والثقافي هنا أي تعزيز التبادل الثقافي بين الشعوب العربية والشعب الإيراني بحضارته الغائرة في عمق التاريخ على المستويين القومي (الفارسي) والديني (الإسلامي)، أما البعد الإنساني فيعني لدى الإيرانيين تعزيز قيم العدالة ونصرة المظلومين ومساعدة المستضعفين أمام قوى الاستكبار العالمي، وهذه المفردات تتكرر كثيراً في الخطاب السياسي الإيراني.

هذا التعامل الإيراني نجح نوعاً ما في تغيير كثيراً من الرأي العام العربي حول هذه فكرة تصدير الثورة، وبالذات عقب وقف حربهم مع العراق، عندما قال الخميني كلمته الشهيرة: (إني أتجرع السم) بقبوله وقف الحرب. ومن ثم انكفاء إيران على نفسها لترميم واقعها التنموي، الذي تعطل كثيراً بسبب تلك الحرب المدمرة.

لكن، هل بالفعل أوقف الإيرانيون تصدير ثورتهم إلى الدول المجاورة؟ الأحداث الجارية اليوم في المنطقة العربية تؤكد أنهم لم يوقفوا تصديرها أبداً، بل استثمروا الوقت لتصدير ثورتهم بطريقة سلسة وخفية من خلال اللعب على ورقة (الشيعة العرب)، بمزاعم دعمهم والانتصار لحقوقهم، وهم في حقيقة الأمر يريدونهم جسراً لأهدافهم الإستراتيجية، فإيران بالأساس دولة قومية حتى النخاع، بدلالة ما تفعله من جور واحتلال ونهب ثروات منطقة عربستان (الأحواز) رغم أنهم شيعة عرب وسنة.

ورقة (الشيعة العرب) التي استغلها الإيرانيون كانت هي حصان طروادة لتصدير ثورتهم للبلدان المجاورة، فهم – اليوم – يتحكمون بأكثر من بلد عربي، وبسطوا نفوذهم داخل حكومات عربية، وكانت لهم محاولات العبث في بلدان أخرى، فهم يحكمون العراق أكثر من الأمريكان، ولهم نفوذ في لبنان من خلال ما يسمى (حزب الله)، الذي أعلن ولاءه للخميني منذ نشأته، كما يسيطر الإيرانيون على سوريا بدعم نظامها الدموي، لدرجة أنهم هم من يحارب الثورة السورية، ويكفي أن تعرف أن إحدى الصحف الإيرانية القريبة من مرشد الثورة خامنئي، قد قدمت له التهنئة لمقتل قادة أحرار الشام قبل أيام، بينما لم يحدث ذلك ضد مقتل بعض قادة تنظيم (داعش). كما تدعم إيران الحركة الحوثية في اليمن، التي تتجه الآن إلى إسقاط الحكومة بسقوط العاصمة التي تحاصرها، وربما النظام السياسي أو السيطرة عليه على الأقل. فضلاً عن تدخلها السافر في البحرين ومحاولة زعزعة أمن المملكة بدعم بعض الإرهابيين الشيعة.

إن صحوة الشيعة العرب مطلوبة لوقف المشروع الصفوي لابتلاع المنطقة، فإيران لن تسترد حقوقهم، التي يرونها مسلوبة عبر التاريخ، فهي دولة قومية، ويكفي أن يراجعوا دستور إيران وتصريح قادته وأدبيات الساسة الإيرانيين. وأن يتذكروا أنهم لازالوا في محيط الأمة السنية.

محمد بن عيسى الكنعان

صحيفة الجزيرة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى