الأخبار

انعقاد مؤتمر علماء أهل السنة في جرون

” أحوازنا “

عقد علماء أهل السنة ومدراء المدارس الدينية مؤتمرهم السنوي السابع عشر في منطقة جرون جنوب الأحواز المحتلة.

وفي الأسبوع الماضي ناقش علماء أهل السنة ومدراء المدارس والمعاهد الدينية، المشاكل والمعوقات التي تواجه المدارس الدينية أثناء مؤتمرهم السنوي السابع عشر المنعقد في منطقة جرون جنوب الأحواز. وقال شيخ عبد الكريم المحمدي، مدير مدرسة العلوم الدينية، في قضاء بستك اقصى جنوب الأحواز: إن المدارس الدينية تواجه مشاكل كبيرة على رأسها انخفاض نسبة الطلبة ولم يوضح الأسباب التي أدت إلى هذه المعضلة.

وتفيد التقارير الواردة من الأحواز أن دولة الاحتلال الفارسية تضع عراقيل ومعوقات كثيرة أمام إنشاء المعاهد والمدارس الدينية لأهل السنة والجماعة في الأحواز وتمنعهم من ممارسة دورهم الديني والتربوي. وتراقب الدولة الفارسية هذه المدارس بطريقة مباشرة –عبر فرض عناصر من الدولة الفارسية تراقب أسلوب التدريس وتشرف عليه -وتفرض بعض الدروس في المنهاج الدراسي لهذه المدارس. كما تمنع طلبة شمال الأحواز من التسجيل في المدارس الدينية في جنوب الأحواز. وأشارت بعض التقارير أن الاحتلال الفارسي أصدر مرسوما والزم المدارس الدينية في جنوب الأحواز بعدم تسجيل طلبة الشريعة من المناطق الأخرى – يقصد الطلبة من شمال الأحواز – في مدارس الجنوب واختصار التسجيل على طلبة جنوب الأحواز، وفي حال لم تلتزم المدارس الدينية بهذا المرسوم سيتم اغلاقها ومعاقبة مسؤوليها.

ويأتي هذا المرسوم وغيرها من القرارات في إطار التضييق الديني الذي تمارس الدولة الفارسية ضد الأحوازيين والتدخل في حرية معتقدهم التي يكفلها القانون الدولي وتلتزم باحترامها غالبية دول العالم. ويعتبر الكثير من المحللين للشأن السياسي في المنطقة أن هذه الممارسات تبين حجم الاضطهاد القومي والديني الذي تمارس الدولة الفارسية ضد الأحوازيين إذ تتدخل في الصغيرة قبل الكبيرة في حياتهم الاجتماعية والسياسية وتفرض عليهم أسلوب حياتهم اليومي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى