آراء ومقالات

فشل زيارة نجاد لمصر!

 

كان حلم أحمدي نجاد – مثل
أي رئيس إيراني سابق منذ عهد الثورة الإيرانية – أن يزور القاهرة وتطأ قدماه زائرا
رسميا، ويدخل الأزهر الشريف
.

كان حلم أحمدي نجاد، أن
يزور منطقة الحسين التاريخية، ويدخل مسجد سيدنا الحسين ويؤدي الصلاة فيه
.

كان حلم أحمدي نجاد أن
يخاطب الرأي العام المصري مباشرة ويتحدث عن إمكانيات تحقيق تعاون وتكامل بين الشعبين
المصري والإيراني من أجل الوقوف والتصدي لما سماه المؤامرات الإمبريالية ضد المنطقة
!!

كل هذه الأحلام تحققت دفعة
واحدة حينما حضر أحمدي نجاد القمة الإسلامية بالقاهرة، ظهر الثلاثاء الماضي. لكن الأحلام،
أحيانا، تتحول إلى كوابيس! ففي الأزهر، واجه أحمدي نجاد، شيخه المناضل الدكتور أحمد
الطيب يقول بما لا يدع مجالا للشك 3نقاط أساسية
:

1) الأزهر يرفض اضطهاد السنة في إيران.

2) الأزهر يدعو إيران لاحترام أمن دول الخليج.

3) الأزهر يدعو إيران لعدم دعم نظام بشار
في عملياته لتصفية السنة في سوريا
.

وجاء المؤتمر الصحافي لأحمدي
نجاد عقب لقاء شيخ الأزهر ليظهر غضب الرئيس الإيراني الواضح من تصريحات الشيخ حسن الشافعي
مستشار شيخ الأزهر، عن عناصر الخلاف بين الرئيس الإيراني ومشيخة الأزهر
.

وفي مسجد الحسين سمع أحمدي
نجاد بنفسه الهتافات المعادية له، وحدثت محاولة اعتداء عليه في المسجد تمت السيطرة
عليها سريعا من قبل الأمن المرافق له
.

لم ترحب الصحف والقنوات
الفضائية بأحمدي نجاد ولم تصطف الجماهير على جانبي الطريق حاملين صوره
.

حتى الآن الزيارة التاريخية
لم تعد تاريخية، والحلم تحول إلى كابوس، والإشارات التي جاءت من القاهرة ومن القوى
السياسية والدينية كانت مخيبة للآمال
.

كيف سيفهم أحمدي نجاد هذه
الرسائل القاسية التي وصلته من القاهرة؟

كان نجاد يأمل أن تكون
العاصمة المصرية بديلا لقرب ضياع دمشق الأسد من دائرة النفوذ الإيراني، لكن هذه الزيارة
بخّرت هذه الآمال
.

مصر ليست دولة مستباحة
من أي قوى مهما كانت تعاني من اضطرابات ومشاكل أمنية واقتصادية
.

مصر هي مصر

 

المصدر: جريدة الشرق الأوسط

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى