الأخبار

إهمال الأطباء الفرس يتسبب بمقتل فتاة أحوازية

“أحوازنا”

توفيت فتاة أحوازية قبل شهر في مدينة الفلاحية الواقعة شمال الأحواز نتيجة حقنها على يد أحد الأطباء الفرس بطريقة مشبوهة مما أدى إلى وفاتها.

 ريحانة الفتاة الأحوازية والبالغة من العمر ستة عشر عاما توفيت قبل شهر في مستشفى “شهيد معرفي زادة” في مدينة الفلاحية، وقالت عائلة الفتاة إن سبب وفاتها حقنها بمواد لا نعرفها وذكرت عائلتها أن الفتاة لم تكن تعاني من شيء سوى ارتفاع الحرارة إلا الطبيب قرر أن يحقنها مما سبب بوفاتها.

واستفسر أقارب الفتاة عن الأسباب التي أدت إلى وفاة ابنتهم ولكن لم يحصوا على جواب مقنع من إدارة المستشفى. ولم تكن هذه الوفاة مجرد حادث عرضي وإنما الكثير من الأحوازيين يفقدون حياتهم أثناء مراجعاتهم للمستشفيات والمراكز الصحية بسبب إهمال الأطباء المستوطنين وعدم وجود الأجهزة والمعدات اللازمة للعلاج. كما ذكرت عائلة الفتاة الأحوازية، عن تعرضها لمضايقات وضغوط من جهات فارسية مسؤولة في بعض المرافق العامة، كما طلبوا منها أن تلتزم الصمت ولا تبحث عن أسباب وفاة ابنتها.

يذكر أن المواطنين الأحوازيين قدموا شكاوى كثيرة للمسؤولين الفرس في المرافق الصحية، عن أسباب إهمال المستشفيات الأحوازية، إذ تعاني من نقص في الخدمات والأجهزة وتتكرر فيها الأخطاء من قبل الأطباء والممرضين في المستشفيات. ولكن المسؤولون الفرس لم يتجاوبوا مع هذه الشكاوى ولم يعالجوا هذه المعضلة التي كلفت الأحوازيين الكثير من الخسائر في الأرواح والأموال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى