الأخبار

مداهمات لبيوت الأحوازيين وتقطيع أوصال منطقة الشعيبية

"أحوازنا"

داهمت قوات الاحتلال الفارسي قبل خمسة أيام قريتي "عبد النبي والشانصخي" في منطقة الشعيبية بحثا عن المقاومين الذين دافعوا عن ممتلكاتهم وأراضيهم وتصدوا للمشاريع الإستيطانية في منطقتهم.

وقالت مصادر أحوازية للموقع الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" إن قوات الاحتلال الفارسي قطعت أوصال منطقة الشعيبية عبر نقاط التفتيش ووضعت العديد من السيطرات في طريق "تستر-الشعيبية" وفي الطرق التي تربط قرى منطقة الشعيبية.

وذكرت المصادر نفسها أن هذه الإجراءات الأمنية المشددة التي أتخذها العدو الفارسي في منطقة الشعيبية تأتي في إطار التضييق الأمني على أبناء هذه المنطقة بعدما رفضوا سياسة اغتصاب الأراضي التي تنتهجها الدولة الفارسية تجاههم وقاوموا هذه المشاريع وتصدوا لها. وبسبب سياسة اغتصاب الأراضي العربية وتوطين غير العرب في منطقة الشعيبية والأحواز عامة رفعت المقاومة الوطنية الأحوازية من وتيرة عملياتها البطولية وتصدت لكثير من الجهات التي ترتبط بهذا المشروع الخبيث.

و تضاربت الأنباء عن إعتقال بعض المقاومين الأحوازيين على خلفية هذه المداهمات ولم يتأكد "موقع أحوازنا" من صحة هذه الأنباء. وفي وقت سابق اعتقلت الأجهزة الأمنية الفارسية العشرات من الأحوازيين، أبناء هذه المنطقة وكان أخرهم المواطن الأحوازي محمود صلال الذي لا يتجاوز سن السابعة عشر.

ورغم التأثيرات السلبية لهذه المشاريع الاستيطانية على حياة الشعب العربي الأحوازي والأضرار التي الحقتها بالبيئة والتركيبة السكانية في الأحواز، ولكن الدولة الفارسية تصر على تنفيذ هذه المشاريع الاستيطانية وتضطهد كل من يرفضها ويتمسك بأرضه وحقوقه. وبسبب رفض الشعب العربي الأحوازي لمشروع الاستيطان في الأحواز وتأثيراته –المشروع الاستيطاني-السلبية على الأحوازيين، تحاول المقاومة الوطنية الأحوازية التعبير عن الرفض الشعبي والتصدي لهذا المشروع عبر إمكاناتها الذاتية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى