الأخبار

تسليم 2552 وحدة إستيطانية في مدينة معشور الأحوازية للمستوطنين الفرس

مزيد من المشاريع الاستيطانية
في الأحواز المحتلة تنفذها سلطة الاحتلال الفارسي ، بالرغم من الأزمة الاقتصادية الخانقة
التي تعيشها الدولة الفارسية نتيجة للحصار الاقتصادي المفروض عليها من قبل المجتمع
الدولي.

إستمرارا لسياسة بناء المستوطنات وجلب اكبر
عدد من المستوطنين الفرس وتغيير الطابع الديمغرافي للأحواز، أعلن الحاكم العسكري
لمدينة معشور “منوجهر حياتي” عن اكمال بناء اكثر من 2500 وحدة استيطانية
وتسليمها للمستوطنين الفرس ضمن مشروع مهر الاستيطاني الذي أمر بإنشائه الخميني منذ
اكثر من 32 عام واستمرت في تنفيذه الحكومات المتعاقبة بوتيرة متسارعة، إلا ان
الجديد في هذه الأمر هو إعلان هذا المسؤول عن مشكلة اساسية تواجه هذا المشروع
الاستيطاني الكبير والخطير و هي كيفية اقناع المستوطنين الفرس بالمجيء والسكن في
الاحواز في ظل تصاعد الوعي الوطني الأحوازي واستهداف المستوطنين من قبل المقاومين
الاحوازيين.

لا يمر يوم إلا وتعلن فيه
سلطة الاحتلال الفارسي في المدن والقرى الأحوازية عن الانتهاء من مشروع استيطاني أو
إنجاز جزء منه أو تسليم مشروع سكني للمستوطنين الفرس أو وضع حجر أساس لبناء مشروع استيطاني
جديد .. في نفس الوقت الذي تخفي فيه جرائمها التي ترتكبها بحق الشعب الأحوازي، كثيرا
ما يصادف إعلانها عن إنجاز مشروع استيطاني، يقابله إعدام عدد من الشباب الأحوازي أو
اعتقال المئات منهم، أو سلب أرض من أصحابها العرب أو ارتكاب أي نوع آخر من جرائمها
بحق الشعب الأحوازي…هذه الاعمال وإن تبدو ظاهريا بأنها مفارقة، إلا أن كلا العملين
المعلن عنه والمتستر عليه يلتقيان في الأحواز المحتلة على أنهما جرائم ترتكب بحق الشعب
الأحوازي. في الأولى ينتهكون أرضه، وفي الثانية ينتهكون أمنه وحياته. المجرم واحد،
والضحية شعب أعزل .      

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى