الأخبار

نسبة الأمية تزداد في شمال الأحواز

"أحوازنا"

ازدادت نسبة عدد الأميين في شمال الأحواز خاصة بين فئتي الأطفال والناشئين بسبب عدم التدريس باللغة العربية واهمال الاحتلال للمدارس في الأحواز.

وأكدت تقارير من الأحواز عن ارتفاع نسبة الأمية بين الأطفال والناشئين الأحوازيين مما ساهم في تزايد عدد الأطفال المشردين في الشوارع والباعة المتجولين الذين يمتهنون البيع في البسطات والعربات. وتشير التقارير إلى انتشار المخدرات وتزايد عدد العاطلين عن العمل في المجتمع الأحوازي سبب ظاهرة الأمية وتوسعها في الأحواز. وأكد ناشطون أحوازيون أن الأسباب التي تجبر الأطفال والناشئين على ترك دراستهم هي الأوضاع الاقتصادية السيئة لأهلهم مما تجبرهم على ترك الدراسة والبحث عن عمل تحت ظروف شاقة من أجل المساهمة في تأمين لقمة العيش.

ونقلت وكالة رهياب نيوز تصريحا لنائب وزير التربية والتعليم في الدولة الفارسية المدعو "علي باقر زاده" في اجتماع له مع مدراء دائرة التربية والتعليم في شمال الأحواز، تحدث فيه عن شريحة الأميين من الأطفال والناشئين وتقدر ما بين خمسة آلاف وستة آلاف أمي في شمال الأحواز. وهذه النسبة قد تعبر عن جزء من حجم ظاهرة الأمية في الأحواز لأن المسؤولين الفرس يزورون باستمرار الأرقام الحقيقية لنسبة الأميين في الأحواز. وحتى وأن تحدثوا عن جزء من هذه الظاهرة أو غيرها من مشاكل في الأحواز فأن حديثهم يعتبر من أجل ذر الرماد في العيون بسبب انتشار المشاكل واتساع رقعتها التي لا يمكن اخفائها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى