آراء ومقالات

الإعلام و إنتفاضة الأحواز في نيسان 2005 ..الحلقة الثالثة

  

 

ج-
سياسة التفريس

 

نفذت
السلطات الإيرانية ومازلت سياسة تفريس بحق الأرض و الشعب الأحوازيين من أجل تغيير
الملامح العربية للأرض. و قامت
السلطة الفارسية بتغيير أسماء المدن و الاماكن الجغرافية المهمة للمنطقة من
العربية إلى الفارسية،2.

غيرت مثلاً اسم الأحواز إلى خوزستان، مدينة المحمرة إلى خرمشهر، الخفاجية إلى سوسنغرد ، الفلاحية
إلى شادغان، الصالحية إلى أنديمشك، العميدية إلى أميدية ، الحويزة
إلى هويزة، أبو هاني إلى بهبهان، التلال السبع الى هفت تبه، معشور إلى ماهشهر.

 

1-      
كتاب مركز إحصاء إيران لعام
1382 هجري شمسي_ 2003 ميلادي , جزء محافظة خوزستان ص 69. (ملحق رقم 3)

2-      
عرب ستيزي در ادبيات معاصر
ايران, جويا بلوندل سعد, ترجمة فرناز حائري, دار النشر كارنك, الطبعة الأولى, 1382
هـ ش, مطبعة كوثر, الفصل الخامس, ص 27.

و شملت
سياسة تغير الأسماء, كل المدن و القرى و الأحياء و الشوارع. و نشرت مدارس بهدف
تعليم و نشر اللغة و الثقافة الفارسية. حاربت السلطة الفارسية اللغة و الثقافة
العربية, فمنعت منعا باتا التعلم باللغة العربية و التحدث بها في الدوائر الرسمية
و منعت إرتداء الزي العربي و طاردت من يخالف تعليماتها الصادرة من طهران. فزورت
تاريخ الأحواز و سرقت معظم آثاره الحضارية أو قامت بتزوره لصالح التاريخ الفارسي
المزعوم في المنطقة و وصل الأمر في سياسة التفريس و في عهد الجمهورية الإسلامية
إلى منع العرب الأحوازيين بتسمية أطفالهم بأسماء عربية, و إجبارهم على الأسماء
الفارسية. نتيجة لتلك السياسة المتعمدة و الممهنجة ضد الشعب العربي في الأحواز,
زائد البطالة و الفقر المتفشي في المجتمع الأحوازي، و التحقير و الإهانات ضد العرب، و إجبار الطلاب العرب على التعلم باللغة
الفارسية بدل العربية،
 نتيجة
لتلك الامور ترك و يترك أطياف
واسعة من الشعب الأحوازي الدراسة.1

 

د-
البطالة و ثروات الأحواز

 

تمتلك
إيران ثاني أكبر إحتياطي للغاز الطبيعي في العالم بعد روسية, حيث بلغت الطاقة
الإنتاجية للغاز 552 مليون متر مكعب في عام 2008. كما بلغت الطاقة الإنتاجية
للبترول 4.335 مليون برميل يوميا. و وصل معدل حجم الغاز و البترول المستخرج, 1363
مليون برميل في عام 2008. 2 تقع معظم تلك الثروة في خارطة
الأحواز التاريخية. و تتمتع الأحواز بثروات الزراعة و الثروة السمكية الهائلة و
الأنهر الواسعة المنتشرة في طول و عرض الأحواز.

 

1-                 إحصائية عن وضع عرب الأحواز,
( ملحق رقم4)

2-                 تصريح غلام حسين نوذري وزير
النفط الإيراني, لوكالة الانباء الإيرانية “مهر” في تاريخ 24 -06-2010.

و تصادر
السلطة الفارسية مياه إنهر الأحواز إلى المناطق الفارسية عبر السدود الكثيرة أو عن
طريق انحراف تلك الإنهر بإتجاه المناطق الفارسية. و تستخدم ما تبقى من تلك المياه
في إنهر الأحواز إلى مشاريع سياسية، إستيطانية، مثل مشروع قصب السكر، الذى يسحب النظام سنويا أكثر من مليارين
و نصف المليار متر مكعب من مياه نهر كارون فقط و يعود بفضلاته الملوثة إلى النهر
نفسه وهذه المياه الملوثة العائدة من فضلات مشروع قصب السكر تستخدمها الناس للشرب
وحاجاتهم اليومية.
1 و
تحارب السلطة و بكل الطرق اللأنسانية, الإنسان الأحوازي حتى يبقى عاطلا عن العمل و
يهاجر خارج البلاد أو إلى المدن الفارسية بحثا عن لقمة العيش و بالتالي ينصهر في
البوتقة الفارسية. حسب تصريح السيد ناصر السوداني، مندوب مدينة الأحواز في الدورة السادسة,
في البرلمان الإيراني عام 2006، يسكن
في مدينة الأحواز البالغ عدد سكانها مليون و نصف المليون, نصف مليون منهم في
الصفيح، اي يعيش في حالة مزرية و
دون اي خدمات التي تتوفر للحياة الطبيعية.2

  

1-    كلمة د.ناصر سوداني مندوب
مدينة الأحواز بالبرلمان الإيراني في عام 2010 و هذا نص كلمته
http://www.youtube.com/watch?v=Igg3Bv5B_L8

2-     الوحدة المركزية للأنباء: (
وكالة أنباء رسمية تابعة للنظام الإيراني). تاريخ نشر التصريح,19-02-1385 (حسب
التقويم الإيراني) الموافق 10-05- 2006. و
تحدث د. ناصر سوداني في الموضوع ذاته بالبرلمان الايراني عام 2010 و هذا رابط
خطابته في البرلمان 
http://www.youtube.com/watch?v=Igg3Bv5B_L8

 

ه  سياسة
الإعتقالات و الإعدامات:

 

تستخدم
السلطة الفارسية كل أدوات القمع و القهر و الحرمان من أجل إسكات هذا الشعب و
إرهابه بهدف إخضاعه للأمر الواقع و تقبله للإملاءات الفارسية في حياته اليومية و
حتى في جزئياتها. أهم أدوات تلك السلطة في هذا المجال, هو سياسة الإعدامات و
الإعتقالات من أجل السيطرة و إرهاب المواطن حتى لا يطالب بحقوقه القومية والوطنية.
تتصاعد في ظل تلك الظروف الإقتصادية و السياسية و الإجتماعية المأساوية لأبناء
الشعب العربي في الأحواز, تتصاعد حدة الإعتراض على تلك السياسات من جهة و على وجود
الإحتلال و ممارساته من جهة أخرى. و حسب إحصائيات و تقارير لجنة حقوق الإنسان
التابعة للأمم المتحدة بإن إيران رقم الثاني في أعلى إعدامات في العالم يعد الصين.
و تتم الإعتقالات بشكل تعسفي بحق المواطنيين و الشعوب الغير فارسية في ايران.1

 

و-
سياسة توزيع المخدرات و تلوث البيئة:

 

لا شك
إن المواد المخدر أو المواد السامة هي أفتك سلاح بحق الفرد و الأسرة و المجتمع على
حد سواء، حيث يقتل الفرد و تفكك
الأسرة و يشل المجتمع عن الحركة و التفكير و التطور و مواكبة العصر و يجلب له
الويلات و المأسي. يقتل المواد المخدر، المجتمع
بشكل بطيئ و دون أن يحتاج منفذه إلى إطلاق الرصاص الحي أو إصدار مذكرات إعتقال أو
تنفيذ حكم إعدام.

______________

HTTP://WWW.AMNESTY.ORG/AR/REGION/IRAN/REPORT-2010 1- تقرير منظمة العفو الدولية لعام
2010

 

أستخدمت
بعض الدول في السابق هذا السلاح للسيطرة على المجتمع أو الشعب الثائر على
إحتلالها. يشكل توزيع المخدرات في الأحواز من قبل سلطة الإحتلال،على أبناء الشعب
العربي جزء من مهمتها الإستراتيجية، التي نفذها
النظام السابق و أستمر بها النظام الحالي. تباع المواد المخدر في الأحواز بكل مدنه
و قراه بثمن زهيد للغاية1. وجزاء بائعها من قبل سلطة الإحتلال, غرامة
مالية بسيطة يدفعها و يعاود ممارس مهنته من جديد، هذا اذا قبض عليه أصلا. توزع في الأحواز
أنواع المخدرات و أهمها (كريستال) و (الكرك).2 و بهذا تستطيع سلطة الإحتلال إصابة قلب
المجتمع النابض،و الجيل الثائر، حتى
لا يستطيع
 من إداء مسؤوليته
التاريخية جراء إصابته بشلل جسدي و عقلي و نفسي و هو المواد المخدر. و نتيجة هذه
السياسة الخطيرة اي توزيع و تشجيع المواد المخدر أصبح 15% من سكان الأحواز مدمنين
على المخدرات.3 و تصل
نسبة المدمنين على تعاطي المخدرات في أنحاء إيران إلى 10% و حيث ما يقارب السبعة
ملايين مدمن على المخدرات. و نسبة إستهلاك مادة الإفيون في إيران تصل إلى ثلث
الإستهلاك العالمي.4

 

________________

1-     أبو غازي الأحوازي, النظام
الإسلامي الإيراني.. إدعاءات و حقائق حول مكافحته للمخدرات, نشرة الأحواز, الدورة
الثانية- العدد الأول, مارس 2000, ص6

2- وكالة الأنباء الأحوازية – حوز- عنوان الخبر:
الإستخبارات الإيرانية تبتكر إساليب جديدة تستهدف الإنسان الأحوازي, نشر في تاريخ
17-08-2007 , رابط الخبر: 
http://www.al-ahwaz.com/arabic/2007/news/17-8-2007-6.htm

3-ملحق رقم 1

4- د. خالد المسالمة, مصدر سابق, ص74

و عمدت الدولة الفارسية و تكملة
لمشاريعها الإستيطانية و التهجير و سلب الأراضي و تجفيف الأنهار, الى تلويث البيئة
في الأحواز نتيجة نقل المياه و تجفيف إنهر الأحواز و أهواره مثل نهركارون و هور
الحويزة و هور الفلاحية و هور مزرعة (الميناو) و تخريب المزارع و البساتين و تشغيل
المصانع بشكل الغير معمول به عالميا, مما أدى إلى تلوث بيئي خطير في الأحواز و جعل
من مدن الأحواز هي الأعلى تلوثا في العالم. تجاوز التلوث البيئي في الأحواز الحد
المسموح به عالميا و وصل التلوث في مدينة الأحواز العاصمة 2900 ميكروغرام في المتر
المكعب. و وصل في مدينة المحمرة إلى 3833 ميكروغرام في المتر المكعب في الوقت الذي
الحد المسموح به عاليما هو 150 ميكروغرام في المتر المكعب فقط. بمعنى آخر إن
التلوث البيئي في مدينة الأحواز وصل الى 19 مرة أضعاف الحد المسموح به عالميا و في
مدينة المحمرة وصل إلى 22 مرة أضعاف الحد المسموح به عالميا.1

 

_____________

1-     وكالة فارس للأنباء, تصريح
الهام خاكسار مسؤولة المختبرات لحماية البيئة في شمال الأحواز, تاريخ النشر
11-12-2011

 

يتبع…..

المصدر : موقع احواز مديا

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى