الأخبار

الحرس الثوري: شاركنا في تأسيس جيش وطني في سوريا

"أحوازنا"

الحرس الثوري الفارسي تولى مهمة تشكيل ميليشيا طائفية في سوريا تعرف بـ"الجيش الوطني أو الجيش الشعبي" وكان لهذه الميليشيا دورا أساسيا في قمع الثورة السورية والحفاظ على النظام.

ونقلت وكالة "إيرنا" للعميد محسني كاظميني قائد فيلق محمد رسول الله التابع للحرس الثوري تصريحا ألقاه في ندوة لقيادات الحرس الثوري وقوات الباسيج قال فيه: "إن دخول حزب الله اللبناني وتشكيل "الجيش الوطني" في سوريا كان الأساس في حماية نظام بشار الأسد".

وأضاف قائلا "إن للدولة الفارسية الدور الأساسي في تشكيل "جيش شعبي" في سوريا معلنا عن أن الإعدادات لتشكيل هذا الجيش كانت منذ فترة طويلة". كما أشار إلى تولي مسؤولية تشكيل هذا الجيش الشعبي الأسدي وتدريبه من قبل العقيد همداني أحد قادة الحرس الثوري.

وطالب العميد محسن كاظميني بأخذ العبر من التجربة العراقية الأخيرة والتي استطاعت خلالها القوى الثورية من تحرير العديد من المحافظات العراقية من جيش المالكي، قائلا: علينا ألا نغفل من خطورة الوضع في سوريا والعراق حتى لا تتاح فرصة للقوى المناهضة لنا بكافة أطيافها للسيطرة على بعض المناطق على غرار ما حدث في العراق وسوريا.

وأضاف كاظميني قائلا؛ "مهما كانت النتائج في سوريا والعراق، سلبية أو إيجابية، علينا أن نكون مستعدين لمواجهة التحديات المقبلة".

كما أشار القيادي في الحرس الثوري "محسن كاظميني" إلى أن دولتي العراق وسوريا تعتبران الخط المقدم للمواجهة والحفاظ على أمن الدولة الفارسية لذلك لابد من مراقبة الأحداث هناك بدقة واستمرار.

وتكشف هذه القيادة الأمنية عن سياسة الدولة الفارسية تجاه الدول العربية ومشروعها التوسعي في هذه الدول، ورغم هذه التصريحات العدوانية التي تكشف عن أهداف ونوايا الدولة الفارسية تجاه الدول العربية، ولكن ما زالت الحكومات العربية لم تتخذ القرارات الحاسمة لصد المشروع الفارسي والحفاظ على أمن دولها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى