الأخبار

مهرجان الموسيقى في الدولة الفارسية يعتبر الموسيقى الأحوازية أجنبية

"أحوازنا"

أعلنت اللجنة التحكيمية في مهرجان الموسيقى في الدولة الفارسية والمناطق الخاضعة لسيطرتها، الموسيقى الأحوازية اجنبية ولا تمت بصلة لموسيقتهم.

وشاركت فرقة نينوى الأحوازية بـ"قيادة" الفنان الأحوازي غالب الأصيل في مهرجان للموسيقى في الدولة الفارسية ورغم أدائها المتميز، لكن اللجنة التحكيمية لم تقبل أدائها الموسيقي واعتبرته أجنبيا ولا يمت للدولة الفارسية وتراثها بصلة.

وقد أظهرت استطلاعات الرأي في البداية المهرجان حصول فرقة نينوى على الرتبة الأولى بين كافة الفرق الموسيقية ولكن كانت النتيجة خلافا للتوقعات. وقال ناشطون أحوازيون يعملون في الحقل الثقافي إن اللجنة التحكمية في المهرجان الموسيقي رفضت ذكر اسم فرقة نينوى الأحوازية، وبعد انتهاء المهرجان في يوم الأربعاء الموافق 15-10-2015 م احتج أعضاء فرقة نينوى على أداء اللجنة التحكيمية المتحيز واعتبروا النتائج تهمش العرب وثقافتهم لصالح الفرس. وتحججت اللجنة التحكيمية، بالموسيقى العربية الأحوازية التي أدتها فرقة نينوى واعتبرتها أجنبية ولا يمكن قبولها.

وعلى إثر هذا السلوك العنصري أعلن المئات من الناشطين الأحوازيين في الحقل الثقافي عن رفضهم لهذه اللجنة ونتائجها لأنها غير حيادية ومنحازة للفرس فقط. وطالب ناشطون عبر خدمة الواتس اب والتانغو، فرقة نينوى بعدم المشاركة في هكذا المهرجانات لأنها لا تخدم إلا الدولة الفارسية وفي ذات الوقت تهمش الشعوب والثقافات الأخرى خدمة للشعب الفارسي.

واعتبر ناشطون أحوازيون، هذه الإجراءات التعسفية التي اتخذتها اللجنة التحكيمية وعدم ذكرها لاسم الفرقة الفنية الأحوازية ضمن الفرق، ما هي إلا نابعة عن الحقد الذي يحمله الفرس ضد العرب وثقافتهم وفي ذات الوقت اعتبروا هذا السلوك العنصري يعتبر اعترافا بعروبة الأحواز وأهلها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى