الأخبار

تحليل سياسي حول مشروع الأحواز بوابة التشيع

"أحوازنا"

دولة الاحتلال الفارسية تفتتح مشروعا طائفيا في الأحواز من أجل نشر الطائفية فيه وتفكيك المجتمع الأحوازي على أسس طائفية وبعث رسالة مزيفة عن الواقع السياسي والاجتماعي في الأحواز.

ولطالما عملت دولة الاحتلال الفارسية على حرف مسار النضال الأحوازي لتظهره بمظهره يخدم مصالحها في محاولة منها لتغيير جوهر الصراع الأساسي أي الصراع القومي مع العدو الفارسي من أجل تحرير الأحواز أرضا وشعبا والانعتاق من العبودية للفرس واستعادة السيادة المغتصبة، كاملة غير منقوصة.

وفي السنوات الأخيرة عمدت دولة الاحتلال الفارسية إلى استغلال ظاهرة الصحوة الدينية في الأحواز وتوظيفها من أجل نشر الفتنة والفرقة بين أبناء الشعب الواحد، إذ تصف أهل السنة والجماعة تارة باسم الوهابيين وأعداء أهل البيت وتارة أخرى بالتكفيريين والدواعش حسب زعمها. كما أنها في هذا السياق لم تأل جهدا إلا وقامت به لنشر الطائفية وتفكيك المجتمع على أسس طائفية ومذهبية. ومن أهم مشاريعها واخطرها على القضية الأحوازية، مشروع الأحواز بوابة التشيع.

لقراءة النص الكامل اضغط هنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى