الأخبار

سياسة التغيير الديموغرافي تطول محافظة البصرة العراقية

"أحوازنا"  

أعلنت الدولة الفارسية عن إرسال ألف عامل إلى محافظة البصرة العراقية بالتوافق مع المسؤولين العراقيين الموالين لها.   وأعلن المدير العام لدائرة العمل والرفاهيات الاجتماعية في شمال الأحواز المستوطن "هوشمند صفايي" أعلن عن نية الدولة الفارسية في إرسال ألف شخص للعمل في محافظة البصرة العراقية غير أنه لم يحدد هوية الأشخاص الذين سيتم إرسالهم. وتشير التقارير الواردة إلينا أن دائرة العمل والرفاهيات الاجتماعية الفارسية فتحت أبوابها لتسجيل العمال الراغبين بالذهاب إلى محافظة البصرة، ويذكر أنها تساهلت في تسجيل المستوطنين الفرس بينما أعاقت تسجيل المواطنين الأحوازيين مما يدلل على وجود المخطط الفارسي الخبيث والمستمر بالتمدد والهيمنة على العراق وتغيير التركيبة السكانية في بعض محافظاته.

وفي السياق ذاته يذكر أن مدينة البصرة العراقية تعاني من ظروف اقتصادية صعبة وتفش واسع للبطالة مما أدى بأهالي البصرة أن يتظاهروا عدة مرات مطالبين الحكومة العراقية بتوفير فرص عمل لهم. وجدير بالذكر أن المسؤولين الفرس يعملون على قدم وساق في إيجاد فرص عمل للمستوطنين في الأحواز وفي الدول العربية المجاورة، لغاياتهم التخريبية ناهيك عن خططهم تجاه الأحوازيين الذين يعيشون في فقر مدقع جراء السياسات الفارسية العنصرية الممنهجة. ومن الواضح أن دولة الاحتلال الفارسي لم تكتف بسياسة الاستيطان في الأحواز وطرد المواطنين الأحوازيين من العمل واستبدالهم بالمستوطنين، بل تمددت إلى خارج حدودها لبسط هيمنتها على أراض عراقية كمحافظة البصرة وذلك عبر ارسال مجاميع فرس لنشر الثقافة الفارسية ودس السموم والفتن، مستغلة الأوضاع الأمنية والاقتصادية المتردية هناك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى