آراء ومقالات

الإعلام و إنتفاضة الأحواز في نيسان 2005 الحلقة التاسعة

 


الفصل الثاني

الاعلام الايراني الفارسي
والإنتفاضة

المبحث الاول – إعلام
السلطة الفارسية و الإنتفاضة الإنيسانية

تتصرف الأنظمة و السلطات
الشمولية في كل بلدان العالم و في العالم الثالث تحديدا, على إنها صاحبة ومالكة كل
شئ في البلد الذي يخضع لسيطرتها
.

و إنطلاقا من هذه القناعة
و الواقع تتصرف تلك الأنظمة الشمولية بكل إمكانيات الدولة و ثروات الشعب بطريقة الملكية
الخاصة و تخضع كل تلك الإمكانيات المادية و الطاقات المعنوية لسلطانها حيث تسخرها لمصالح
الطبقة أو العائلة الحاكمة أو حتى الفرد الحاكم. توظف السطات الشمولية في مثل هذه البلدان,
جميع وسائل الإعلام مثل الصحف و التلفزيون و وسائل الإتصال الجماهيرية برمتها, لتحقيق
مصالح الفئة الحاكمة و تثبيت الحكم من خلال الدعاية السياسية للطبقة أو للعائلة أو
للفرد الحاكم و تعمل لتشويه و تحريف و تزوير كل شيئ لست له علاقة أو صلة بالفئة الحاكمة
و مصالحها
.

يختلف وضع وسائل الإعلام
و الإتصال الجماهيرية في البلدان الديمقراطية أو تلك التي تتمتع بحكم القانون و سلطة
الشعب ولو بشكل نسبي, حيث تعمل تلك الوسائل الإعلام و الإتصال الجماهرية لصالح المجتمع
و تهتم بحاجات و هموم الشعب, و لها واجبات و مسؤوليات كثيرة, أهمها تثقيف المجتمع و
المساهمة في رفع وعيه وبالتالي تقدم للمجتمع بكامل مؤسساته و أطيافة, منظومة من المعلومات
و الخدمات المتكاملة. و يساهم الإعلام في المجتمعات الديمقراطية بشكل كبير في حل الأزمات
و مشاكل المجتمع. تخضع تلك الوسائل للقانون و المحاسبة القضائية إذا ما إستغل أصحابها
حرية الرأي و التعبير بشكل مسيئ أو مهين لفئة أو حتى لفرد بعينة. و لا تستطيع الأنظمة
الحاكمة في البلدان الديمقراطية إستخدام وسائل الإعلام كمطية للوصول إلى أهدافهم و
غاياتهم الخاصة على حساب الآخرين. و تعمل حتى في وقت المنافسة الإنتخابية على سبيل
المثال بكل حيادية و توفر الفرص و الوقت المناسب و المتساوي بين جميع الأطراف حتى يتسنى
لأفراد المجتمع التعرف على أفكار و برامج كل الجهات بشكل حر و عادل و متساوي
.

تمتلك السلطة الفارسية
كل وسائل الإعلام و التعليم في إيران بوجه عام و في الأحواز بوجه خاص. و تتصرف بها
من منطلق اللملكية المطلقة و الإستفادة منها كإحدى أدواتها المهمة للغاية لفرض السيطرة
و أمنها في كل الأحداث بمختلف أحجامها. يحجب النظام الإيراني أي موقع إلكتروني على
الإنترنت الذي لا يتماشى و لا يتفق مع آراءه و أفكاره و توجهاته و غلق و يغلق كل الصحف
و الجرائد التي تعارض سياسة أو أفكار أو برامج مؤسسات النظام و إن كانت هذه الجريدة
أو الصحيفة تابعة للنظام نفسه
.

الإعلام المقروء للسلطة
الفارسية
:

حاول النظام الإيراني
في الأيام الأولى للأنتفاضة النيسانية التعتيم عليها إعلاميا و التعامل معها من منطلق
أمني بحت. و من ثم واجهها عسكريا, أي أستخدم العنف و السلاح لإخمادها, لكن رغم إستخدام
العنف المفرط ضد المنتفضين لم يتمكن النظام الإيراني من محاصرتها جغرافيا و إعلاميا,
حيث أنتشرت بسرعة النار بالهشيم
.

أنتشرت أخبار الأنتفاضة
النيسانية في كل أنحاء العالم من خلال وسائل الإعلام الإيرانية بما فيها الإنترنت و
الصحف و وكالات الأنباء*. بعد إنتشار أخبار الإنتفاضة, أضطر النظام الإيراني أن ينقل
أخبار الإنتفاضة, لكن بتحريفها و تزويرها, و بقلب الحقائق و إخفاء المعلومات, من أجل
إعطاء صورة مختلفة تماما للعالم عما يجري من أحداث على الأرض الواقع. و منعت السلطة
الفارسية دخول أي صحفي أو أي وسيلة إعلامية إلى الأحواز من أجل نقل التقارير أو الصور
عما يحدث. و قام النظام الإيراني بمحاصرة المدن و المناطق المنتفضة و جعل تلك المدن
و المناطق المنتفضة ثكنات عسكرية لم يستطع أحد الدخول اليها أو الخروج منها
.

_____________

* أهم
وكالات الأنباء الإيرانية الرسمية التي تناولت الإنتفاضة النيسانية هي كالتالي: وكالة
أنباء فارس, التي تكتب بأربع لغات العربية و الفارسية و الأنكليزية و التركية. وكالة
أنباء طلاب إيران ( إيسنا ) التي شعارها هو: عسى الا يبقى جسدي إن لم يكن إيران. وكالة
أنباء الطلاب ( سنا). وكالة أنباء عمال إيران (ايلنا). وكالة مهر التي تكتب بسبعة لغات
و هي: الفارسية, العربية, اردو, الأنكليزي, التركي, الألماني و الروسي. وكالة أنباء
فارس: تكتب بأربع لغات الفارسية و العربية و التركية و الأنكليزية. وكالة واحد مركزي
خبر. وكالة رسا للأنباء. وكالة برنا للأنباء, وكالة رسا للأنباء. وكالة أنباء الجمهورية
الإسلامية, (ايرنا) التي تنشر الأخبار باللغات الفارسية و العربية و الانكليزية و التركية
و الفرنسية و الإسبانية و الصينية. و أهم الصحف الإيرانية الرسمية التي نقلت أخبار
و أحداث الإنتفاضة هي: جمهوري الإسلامي, همشري, جام جم, إطلاعات, كيهان, إيران, أبرار
و رسالت
.

ينظر الإعلام الإيراني
دائما بهذه النظرة الأمنية و الإستخباراتية من منطلق نظرية المؤامرة التي دائما يتحدث
بها النظام و يتعامل مع الأحداث الداخلية و المطالب المشروعة للشعوب الغير فارسية في
إيران على إنها تخطيط يستهدف وحدة إيران و إسقاط النظام. يصف النظام الإيراني دائما
بإن الحركات و الإعتراضات الشعبية في الأحواز و عمل التنظيمات السياسية و المنظمات
الإنسانية ما هي إلا أداة بيد الغرب و إستخباراته التي همها الوحيد من وجهة نظر النظام
الإيراني هو العمل لإسقاط النظام و إجهاض مسيرة الثورة الإسلامية و تقسيم البلاد من
خلال دعم الحركات الإنفصالية التي هي عميلة للغرب و لإسرائيل على حد تعبيرهم. ذكرت
وزراة الإستخبارات الإيرانية في بيان لها وزع على وسائل الإعلام و وكالات الإنباء الإيرانية.1
مفاده هو: إن دور أجهزة الإستخبارات البريطانية في التفجيرات و الإضطرابات قد ثبت للجميع.
و أضافت وزارة الإستخبارات في بيانها, إن الوثائق و المعلومات و إعترافات المعتقلين
الذين تم إعتقالهم في الأيام و الأسابيع الماضية تكشف إنهم ينتمون إلى الحركات الإنفصالية
و المعارضة للنظام و المدعومة من قبل أجهزة الإستخبارات الغربية خاصة الإستخبارات البريطانية.
و هدفهم الرئيسي هو إستهداف الأمن و إستقرار البلد و المواطنين و إراقة دماء الأبرياء.
يضيف البيان إن جنود صاحب الزمان, إلامام المهدي, إستطاعوا من خلال المتابعة و المراقبة
المستمرة و بمساعدة المخلصين و الشرفاء من أبناء محافظة خوزستان( الأحواز) و بمساندة
و تنسيق مع المؤسسة القضائية و المؤسسات الأخرى, إستطاعوا أن يكشفوا جميع العناصر المتورطة
في الإضطرابات و التفجيرات, التي راح ضحيتها عدد من المواطنيين و خسائر مادية كبيرة
لمؤسسات العامة و الحكومية, و تم إعتقالهم و تمكنوا من إجهاض تفجيراتهم المقبلة
.

________________

1- وكالة
فارس للأنباء, تاريخ نشر الخبر( 24-05-1384 هجري شمسي التاريخ الإيراني) الموافق
16-08-2005

 

وكالات الانباء الإيرانية
الرسمية و الإنتفاضة النيسانية

لعبت وكالات الأنباء الإيرانية
الرسمية و شبه الرسمية دورا أساسيا في نقل أحداث الإنتفاضة النيسانية و تحريف أخبار
عبر تصريحات للمسؤوليين الإيرانيين حول ما يجري في مدن الأحواز. و أتهم عدد من المسؤولين
ايرانين التنظيمات الأحوازية و النشطاء الأحوازيين في داخل الوطن و في المنفى بعمليات
إرهابية و عمليات تجسسية لصالح بعض الدول المعادية لإيران. و تناولت تلك الوكالات الإنتفاضة
النيسانية حسب الرؤية الرسمية للحكومة الإيرانية و ما يتناسب مع نصالحهم القومية
.

ذكرت وكالة الأنباء
“مهر” التابعة للنظام الإيراني في تقريرها المفصل,1 المرقم 3 , عن أحداث
الإنتفاضة النيسانية في تاريخ 07-06-2005 و المعنون: الدور الخفي لأجهزة الإستخبارات
الأجنبية في أحداث الأحواز.1 ملخص التقرير المترجم هو كالآتي: يتبين من خلال متابعة
خيوط الأحداث في الأحواز, إن لقناة الجزيرة الدور الرئيس في خلق الفوضى و تحريك المشاعر
القومية في الأحواز. ذكرت و تذكر القناة لعدة مرات الأسماء المزورة مثل “الأحواز”
و “المحمرة” و كذاك إدعاء إحتلال إيران للأحواز عام 1925
.*

 

______________

1-   
وكالة مهر للأنباء في تاريخ07-06-2005 عنوان
الخبر على الرابط التالي

http://www.mehrnews.com/fa/newsprint.aspx?NewsID=185378

* تشن
قناة الجزيرة حملة دعائية شعواء من أجل تحريك المشاعر القومية العربية في الأحواز و
تدل تقارير القناة بإن القائمين عليها هم مجموعة من العنصريين و القوميين العرب. كما
يمكن وصف تقارير قناة الجزيرة على إنها ناجمة عن عدم رضاء الدول العربية من النفوذ
الإيراني. تريد الدول العربية تضغط على إيران من خلال الإمساك بالقضية الأحوازية. و
بهذا يمكن وصف تقارير الجزيرة عن الأحواز بإنها موقف عربي تجاه إيران, و كأنما القائمين
على القناة يهدفون إلى جعل الوسائل الإعلام أدوات ضغط ضد إيران
.

يجب الإشارة إلى دور بعض
التحركات للمؤسسات الإعلامية الأجنبية لتحريض المتظاهرين و دعم القوى الأجنبية الموجودة
في المنطقة و الدول العظمى و علاقته الوثيقة في أحداث الأحواز. يمكن تقسيم ذلك التدخل
إلى قسمين
:

الأول: مجموعات أو الأفراد
الذين صنعوا هذه الأحداث
.

الثاني: الجموعات التي
إستفادت و إستغلت أحداث الأحواز و ركبت الموجه, و بعض تلك الأطراف يمكن الإشار اليها
على النحو التالي
:

1- أحدى
أهداف قوى الإحتلال في العراق, إعادة بناء و تقوية صفوف حزب البعث العربي الإشتراكي,
خاصة إستخبارات صدام
.

2- في
الأشهر الأخيرة, و حسب ما نقل الشهود المحليين, قامت الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية
بتوزيع مبالغ مالية ضخمة و أسلحة لبعض العناصر, و المجموعات الفوضوية الرئيسية في المنطقة
.

3- كانوا
الإنجليز على ما يبدو المخططين الأصليين للأحداث الأخيرة في الأحواز بحجة الدفاع عن
حقوق الإنسان. و قد أيد جاك سترو ( وزير خارجية بريطانيا الأسبق) في لقاء مع منصور
الأحوازي, في تاريخ 11 -03- 2005, مطالب هذا الشخص, و أكد في هذا اللقاء على الديمقراطية
و الحرية و سلطة علمانية و حقوق الإنسان في الأحواز. قدمت المؤسسات الإستخباراتية الإميركية
و البريطانية قناة “بت نهرين” لهذه المجموعة. و قدمت لهم ملايين الدولارات
من أجل نشر التفرقة بين العرب و غير العرب في الأحواز. و من هذا المنطلق بثوا برنامجا
تلفزيونيا بإسم تلفزيون الأحواز و لمدة أربع ساعات في الإسبوع
.

4- حسب
تقرير وكالة الأنباء “مهر”, دافع “آدم ارلي” مساعد المتحدث بإسم
الوزير الخارجية الأميركية, في مؤتمر صحفي في بداية أحداث الأحواز, دافع عن تلك الأحداث
في الأحواز. جاء في تصريحه “وقوع إنتهاك حقوق الإنسان في الأحواز من قبل النظام
الإيراني. و أعلن عدم إرتياح الولايات المتحدة حيال تلك الأحداث. و طالب “ارلي”
المسؤولين الإيرانيين, بمراعاة حقوق الإنسان و الديمقراطية للأحوازيين, من ضمنها حق
التظاهر و التجمعات و الإحتجاجات
.”

5- جعلت
أحداث الأحواز في أواسط نيسان (2005), وسائل الإتصال الجماهيرية (الوسائل الإعلام)
الأجنبية أن تضخم تلك الأحداث و تظهر للعالم بان الجمهورية الإسلامية منطقة غير آمنة
و غير مستقرة و تنهج سياسة مبنية على العنصرية
.

نقلت وكالة مهر للأنباء
على لسان سيد نظام مولا حويزة, مندوب مدينة الخفاجية في البرلمان الإيراني, حول التفجيرات
التي وقعت صباح يوم السبت الموافق 12-06-2005, قوله بإن المجموعات المعارضة و المعادية
للنظام و بعد أن أصابها اليأس في تحركاتها الأخيرة ( المقصود: الإنتفاضة النيسانية)
لتحريض الناس من خلال الفتنة و نشر الوثيقة المزورة ( المنسوبة لأبطحي) بدؤا بإستهداف
الناس إنفسهم. و يضيف مولا حويزة, إن هدف إعداء الثورة في ايران من وراء هذه التحركات
إستهداف إستقرار و امن المنطقة, لكن الناس يواجهوا هذه المؤامرات بالوعي و الدفاع عن
مقدسات الثورة و لن يسمحوا للمطفلين الأجانب الإخلال بوحدتهم.1

_________________

1- المصدر
وكالة مهر للأنباء تاريخ انتشار التقرير 12-06-2005

http://www.mehrnews.com/fa/NewsDetail.aspx?NewsID=194291

و نشرت وكالة مهر للأنباء
في تاريخ 16-08-2005 خبرا بعنوان ” الدور المؤثر لجواسيس الأنجليز في أحداث الأحواز
و استثمار عملاء الإنجليز أموال هائلة في الأحواز”. و صرح مندوب مدينة الأحواز
في البرلمان الإيراني حميد زنغنة في هذا الموضوع, إن الأزمة في الأحواز تم تحديدها
و أمل إن السلطات القضائية بمعية وزارة الإستخبارات تتمكن من القضاء على هذه الازمة
من جذورها.1

كتبت وكالة فارس للأنباء
في تاريخ 12-06-2005 على لسان علي آقا محمدي المتحدث بإسم المجلس الأعلى للأمن القومي
الإيراني حول الإنتفاضة النيسانية و أحداثها, إن المجموعات المرتبطة بالنظام العراقي
السابق و الذي قدموا المساعدات للعراق في زمن الحرب العراقية الايرانية و المتواجدين
في الغرب هم من يقف وراء التفجيرات و الأحداث في الأحواز. و ردا على سؤال بان هل المقصود
بهؤلاء المجموعات في العراق هم المنافقين؟* قال محمدي لا, لا نقصد هنا المنافقين في
هذه الفترة. ذكرت وكالة فارس للأنباء و على لسان ناصر سوداني مندوب مدينة الأحواز في
البرلمان الإيراني, عن بإعتقال أحوازي له صلة بالتفجيرات و قام بتقدم معلومات عن تدريبه
على يد الانكليز في العراق. و نقلت وكالة فارس, على لسان وزارة الإستخبارات الإيرانية
عن إعتقال جميع المتورطين في أعمال الشغب و التفجيرات في الأحواز و إثبات تورط الإنكليز(بريطانيا)
في تلك الأعمال
.

 

____________

1-المصدر:
وكالة مهر للأنباء

http://www.mehrnews.com/fa/NewsDetail.aspx?NewsID=219052

المقصود بالمنافقين حسب
تعبير النظام الإيراني هم: منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة التي تتخذ من العراق
مقرا لها
.

و إضافت وكالة فارس إن
الإستخبارات كشفت من خلال إعترافات المعتقلين و الوثائق التي حصلت عليها, بإن المعتقلين
لهم صلة بالتنظيمات الإنفصالية * و بإشخاص معروفي الحال و عملاء الإستخبارات الأجنبية
و على رأسها إستخبارات الانكليز. و هدف تلك الجهات هو ضرب إستقرار و امن المواطنين
و سفك دمائهم.1

و أعلن محسن كاظمي قائد
مقر كربلاء التابع للحرس الثوري الإيراني في الأحواز في تصريح له لوكالة فارس للأنباء
حول أحداث الإنتفاضة النيسانية في تاريخ 19-10-2005, بان القوات الأمنية الإيرانية
إنتزعت إعترافات المعتقلين بان الإنكليز يقف وراء الأحداث و قواتنا الأمنية تبحث عن
المخربين و العملاء اذين ينتمون إلى حزب خلق عرب و إلى الجبهة الديمقراطية الشعبية
الأحوازية.2 و نشرت وكالة فارس للأنباء في اليوميين الأوليين للإنتفاضة النيسانية تقريرا
مفصلا عن الأحداث بالشكل الأتي: على أثر محاولات و جهود منظمة ضد الثورة و المتواجدة
في بريطانيا تجمع عددا محدودا من المواطنين الأحوازيين ذوي التوجهات الإنفصالية و خلقوا
ضجة و إضطرابات في المدينة.3

________

*يتهم
النظام الإيراني المنظمات الأحوازية, بالمنظمات الإنفصالية, و المقصود هو عمل تلك التنظيمات
من أجل فصل و عزل ( تحرير) الاحواز عن إيران
.

1-    
وكالة فارس للأنباء تاريخ النشر
17/10/2005 المنشور على الرابط التالي

  
http://www.farsnews.com/printable.php?nn=8407250102

2-     وكالة
فارس للأنباء تاريخ النشر 19-10-2005 رابط الخبر
,

www.farsnews.com/printable.php?nn=8407270079   

3-     وكالة
أيران امروز للأخبار, تاريخ نشر الخبر 17-04-2005, رابط الخبر
: www.iran-emrooz.net/index.php?/news/print/566

و حسب وكالة فارس للأنباء,
إن الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية (في الأحواز) إحدى المنظمات الإنفصالية المتواجدة
في بريطانيا, دعت الى تظاهرة إنفصالية من خلال عناصرها المتواجدة في الأحواز تزامنا
مع نشر وثيقة منسوبة لمساعد رئيس الجمهورية
.

و نقلت وكالة فارس إن
موقع الأحواز على الإنترنت إدعى انه يملك وثيقة تدعي الى التطهير العرقي في الأحواز
و لهذا دعت الأحوازيين إلى تظاهرة إحتجاجية.1 و على أثر نشر الأكاذيب و رغم الدعوات
للتظاهر في كل مكان خرج ما يقارب الخمسين شخصا فقط ملثمين خاصة في مناطق حي الثورة
و كوت عبدالله و الملاشية و هتفوا بهتافات مثل: “هنا الأحواز” و “هذه
أرضي” و “بالروح بالدم نفديك يا أحواز” و قاموا باقتحام البنوك و مقرات
الشرطة و أذرموا النار بالبنوك و سرقوا بنك صادرات.2

و صرح علي يونسي وزير
الإستخبارات الإيراني حينذاك في وكالة إيسنا للأنباء بتاريخ 13-06-2005 حول الإنتفاضة
النيسانية قائلا, في الوقت الحاضر لدينا خيوط أوصلتنا الى المتورطين في أحداث الأحواز
و كشفنا العديد منهم و تم إعتقالهم و هم لهم صلة بالخارج و يقبعون الان بالسجون. و
يضيف يونسي حول الأحداث و أعمال الشغب التي حصلت في الإسابيع الماضية إن المجموعات
و الأشخاص الذين يقفون وراء الأحداث لهم أهداف مهمة لكن تركهم الشعب الأحوازي و نتيجة
لذلك ذاقوا الهزيمة. و هم الآن و في هذه التفجيرات يريدون الإنتقام من الشعب الأحوازي
حيث تلك التفجيرات و الأحداث لا تميز بين عربي و غير عربي في المنطقة.3

______________________

1-    
نفس المصدر السابق

2-وكالة
ايسنا للأنباء تاريخ النشر 13-06-2005 رابط الخبر

www.isna.ir/mail/newsview.aspx?id=news-540795 
كد الخبر 8403-10370

3-نفس
المصدر السابق

إتهمت وكالة إيسنا للأخبار
في تقريرها المنشور في 28-06-2005 بعض القيادات الأحوازية التي لها دور في الإنتفاضة
بالعمالة لإسرائيل و أميركا و كتبت إن هؤلاء تربطهم علاقات قوية مع واشنطن و امستردام
و لندن. و إدعت الوكالة على إن هؤلاء يتلقون الدعم و المساندة من قبل واشنطن و بعض
دول الخليج العربي و يقدمون الدعم للإنفصاليين من خلال توفير أربع أجهزة مذياع و توزيع
السري للجرائد و المجلات في الأحواز.1

كتبت وكالة إيسنا للأخبار
في تاريخ 17-10 2005 و على لسان مجيد زنغنة مندوب عن مدينة الأحواز في البرلمان الإيراني
حول أحداث الإنتفاضة قائلا, إن التفجيرات التي حدثت في الايام الماضية تدل على تدخل
الأجانب و خاصة الانكليز و هم من قام بالتفجيرات الماضية و أنفسهم الذين أثاروا أحداث
15 نيسان الماضي من خلال تحريك بعض العرب المنحرفين بتنظيم و إدارة وكالات التجسس الانكليزي.2

ذكرت وكالة إيلنا للأنباء
بتاريخ 21-04-2005 أحداث إنتفاضة نيسان على لسان قربانعلي نجف آبادي المدعي العام في
إيران, دور الأيادي الأجنبية في أحداث الإنتفاضة النيسانية. و إدعى نجف آبادي إن وسائل
الإعلام الأجنبية و التي تقودها أجهزة الإستخبارات الانكليزية إشعلت نار الفتنة في
الأحواز
.

 

___________________

1- وكالة
ايسنا للأخبار تاريخ نشر الخبر 28-06-2005 , رقم الخبر: 02963-8404 , رابط الخبر
:

www.isna.ir/main/newsview.aspx?id=news-547708

2- وكالة
ايسنا للأخبار تاريخ نشر الخبر 17-10-2005 رقم الخبر: 12393 -8407 رابط الخبر
: www.isna.ir/main/newsview.aspx?id=news-599155

و إضاف المدعي العام بإن
القضاة و وزارة الإستخبارات يتابعان هذه الإنتفاضة و نأمل من خلال تنوير و رفع وعي
المواطنين نستطيع نتقدم خطوة إلى الأمام و نحبط هذه المؤامرة, لان القضية بسيطة لكن
الإعلام الأجنبي مثل قناة الجزيرة ضخمت القضية بسبب حساسيتكم من قرب الإنتخابات النيابية
في إيران.1

نشرت وكالة ايلنا للأنباء
و على لسان “اكبر السادات” رئيس العدل (المحاكم) في الأحواز في تاريخ
22-07-2005 حول أحداث الإنتفاضة , إن نتائج إستجواب المعتقلين في الأحداث و التفجيرات
في الأيام و الأسابيع الماضية, تدل على إن العملاء من الأحواز كانوا أدوات بيد الأجانب.
و بعض المعتقلين احيلوا الى المحاكم بتهمة المجرمين. في حديث حول المنحرفين من أبناء
الأحواز قال السادات, اننا إجتمعنا مع بعض رؤساء و شيوخ العشائر في الأحواز و كان لنا
حديثا إيجابيا حول إرشاد البعض الشباب الذين دمى بيد الغرب.2

 

_____________________

 

1-وكالة
ايلنا للأنباء رقم التقرير 2, تاريخ النشر 21-04-2005. رابط الخبر

www.ilna.ir/print.asp?code=198430

2-وكالة
إيلنا للأنباء رقم الخبر 215567, تاريخ النشر 22-07-2005 رابط الخبر

www.ilna.ir/shownews.asp?code=215567&code=1

كتبت وكالة إيرنا للأنباء
تقريرا عن الإنتفاضة النيسانية بعد يوم واحد من إندلاع أحداثها أي بتاريخ
16-04-2005 و ذكرت الوكالة إن هذه الأحداث جاءت نتيجة توزيع رسالة مزورة منسوبة لأبطحي
مساعد رئيس الجمهورية و هدفها تغيير الديموغرافية في المناطق العربية.و نتيجة لذلك
إنطلقت أعمال شغب و تخريب طالت البنوك و المؤسسات الحكومية و مراكز الشرطة و سقت ثلاثة
جرحى نتيجة أعمال الشغب.1

و أعلن قدرت الله دهقان
المساعد السياسي و العسكري لمحافظ الأحواز, إن الرسالة مزورة و تشخيصها لا يحتاج إلى
متخصصين. حيث المواد الموجودة في الرسالة غير مطبقة على أرض الواقع. و إحتمال وقوف
أيادي أجنبية وراء القضية و هدفهم هو الفتنة بين العرب و العجم في المنطقة من خلال
تحريك مشاعر القومية.2

كتبت وكالة آريا للأنباء
بتاريخ 25-10-2005 على لسان سليمان جعفر زادة سكرتير اللجنة القومية للأمن و السياسة
الخارجية في البرلمان الإيراني, إن الشعب العربي في الأحواز ( خلق عرب) الذي يحركه
الانكليز و الصهاينة هو من يقف وراء الأحداث و التفجيرات التي حدثت في الأحواز.3

 

_______________

1-    
وكالة ايران امروز للأخبار, تاريخ نشر الخبر
يوم الأحد الموافق 17-04-2005 , رابط الخبر
:

http://www.iran-emrooz.net/index.php?/news/print/566m

2-     وكالة
إيرنا للأنباء, تاريخ نشر الخبر يوم السبت الموافق 16-04-2005 , رابط الخبر
:

www.irna.ir/irnewtest/fa/news/view/line-7/840127562132707

3-     وكالة
آريا للأنباء , تاريخ نشر التقرير 25-10-2005 رابط الخبر
:
www.aryanews.com/detail.aspx?cid=1753&catid=10

و إضاف جعفر زادة في وكالة
آريا, إن نجاح الجمهورية الإسلامية في المنطقة و خاصة في الانتخابات الأفغانية و العراقية
دفعت الصهاينة و الانكليز بإستهداف امن و إستقرار المنطقة كلها بما فيها العراق و إيران.
1





المصدر: المركز الأحوازي للإعلام والدراسات الإستراتيجية




اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى