الأخبار

قرية "أبو طاهر" تعاني والاحتلال يتنصل

"أحوازنا"

تعاني قرية "أبو طاهر" التابعة لقضاء "رأس البحر" من إهمال متعمد من قبل سلطات الاحتلال الفارسية مما أجبر سكانها على شراء المياه من أجل الشرب وسقي مواشيهم.

وقال ناشطون حقوقيون إن قرية أبو طاهر تعاني من عدم وجود مستلزمات الحياة مثل المياه الصالحة للشرب والكهرباء والمدارس والمراكز الصحية. وأضاف النشطاء أن الكثير من أهالي هذه القرية يذهبون للبحر من أجل الاستحمام لأن المياه تقطع عليهم باستمرار ويواجهون شح في المياه.

 وتقع قرية" أبو طاهر" في مسير رأس البحر-ديلم، ويمتهن أهالي هذه القرية الزراعة وتربية المواشي. ويضطر أغلب ساكني هذه القرية على شراء المياه من أجل الشرب وسقي مواشيهم.

ويضيف الناشطون أن الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي سبب بسرقة الكثير من المواشي في هذه القرية، لأنه يسهل الطريق أمام اللصوص على سرقة مواشي. وتمتنع سلطات الاحتلال من تقديم الإمكانات اللازمة ولا سيما المياه الصالحة للشرب والكهرباء لسكان هذه القرية. ولم يقدم المسؤولون الفرس في المنطقة أي سبب مقنع يبرر التدهور المزايد لأوضاع العرب ساكني قرية "أبو طاهر".

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى