الأخبار

مقتل اكثر من عشرة اشخاص من المنتسبين لقوافل الظلام

 



صرح
المدعو
رفيعي مسؤول العلاقات العامة في مركز الطوارئ في مدينة الأحواز لوكالة “خوز نيوز”الفارسية عن
هلاك احد عشر شخصا واكثر من ثلاثين جريحا من منتسبين قوافل الظلام (راهيان نور) في
احد الطرق المؤديه الى من مدينة الحويزة الأحوازية القريبة من حدود الأحواز
والعراق .

 

و اكد المدعو رفيعي ان بعد الحادث هرعت سيارات الاسعاف المختصة
بالامدادات الطبية لمكان الحادث و اسعفت الجرحى الى المستشفى العسكري التابع للحرس
الثوري الفارسي  ما يسمي “بقائي”
ومستشفى “كلستان” الزهور” في مدينة الأحواز العاصمة واضاف ان عددا
اخرا من الجرحى بسبب شدة الاصبات تم نقلهم بواسطة الطائرات المروحية الى
المستشفيات بعد ظهر يوم ثلاثا25-03-2014 .


حدث هذا الحادث في ظل تكتم في اليوم الاول من قبل وسائل
الاعلام الفارسية ومنها التابعة للحرس الثوري الفارسي قد تكون هذه الحادثة لها
تاثير على الفرس العازمين الى قضا عطلة نيروز في المدن الأحوازية و زيارة الأماكن
التي كانت مسرحا للحرب التي افتعلتها  الدولة الفارسية ضد دولة العراق العربية بداية
الثمانينات.

 

يذكر ان قبيل كل سنة جديدة فارسية ما تسمى السنة الشمسية
وخلال ايام عطلة نيروز يقوم المسؤولين الفرس  بدعوة شعبهم الفارسي الى الذهاب للمدن الأحوازية
وقضاء 20 يوما من العطلة المخصصة  لما يسمى
بنيروز في اطار سياسة التفريس. وقد تضاعفت الدعوات والدعاية لهذه السنة الجديدة
بشكل واسع وقد شاركت المئات من مؤسسات الاحتلال و كبار مسؤوليها  في هذا الأمر لاسباب عديدة منها تخوفهم من تزايد
الوعى الوطني المتنامي في الأحواز المحتلة لمقاومة الغزو الثقافي الفارسي و على
اثر هذا بادر كل من مرشد الدولة الفارسية “خامنه اى” ورموز التيارات المتصارعة
على سلطلة في نظام الحكم  في الدولة
الفارسية و إذ ان جميعهم حثوا مواطنيهم و شجعوهم للذهاب الى الأحواز و اعتبروا
الذهاب الى الأحواز بمثابة حب للوطن “ايران” والولاء له .


كما ان هذه السنة تضاعفت اعداد قوافل الظلام الى الأحواز
بدعم مكثف من قبل كل مؤسسات الاحتلال و كبار مسؤلين الاحتلال الفارسي و قالوا ان كل
من يذهب الى الأحواز  سيجدد العهد و الولاء
للوطن “ايران” . ان هذه التصريحات من اجل تشجيع الفرس للاستيطان في
الأحواز و اقرائهم بفرص عمل ,كذالك  ان الحرس
الثوري الفارسي و الطبقة السياسية بكل تياراتها رغم تباين خلافهم الشديد في ادارة
السلطة ولكن تبقى متفقة في نظرتها العنصرية تجاه الشعب العربي الأحوازي.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى